2019/06/13 12:28
  • عدد القراءات 124
  • القسم : العراق

قيس الخزعلي: الحشد الشعبي سيبقى قوة ضاربة وصمام أمان

بغداد/المسلة: أكد الأمين العام لحركة "عصائب اهل الحق"، قيس الخزعلي، الخميس 13 حزيران 2019، أن مشاريع الفتنة ما زالت مستمرة في البلاد.

وقال الخزعلي في بيان تابعته المسلة، "نستذكر هذه الأيام الذكرى الخامسة لفتوى الوطن، فتوى الجهاد الكفائي التي أطلقها اية الله العظمى السيد علي السيستاني، ولباها العراقيون شیبا وشبابا، رجالا ونساء، ليتصدوا لمجرمي داعش وداعميهم وينتصروا عليهم وعلى كل المشاريع المحلية والإقليمية والدولية التي كانت تقف خلفهم، ويحرروا الوطن من دنسهم ورجسهم ويحفظوا الشرف والكرامة ويصونوا المقدسات، وذلك بعد سنوات من معارك قاسية حققنا النصر فيها بفضل دماء الشهداء وعزم الأحياء".

وأضاف: "ونحن نحيي الذكرى الخامسة لفتوى الجهاد نؤكد على ضرورة مواجهة المشاريع التي لا تزال تحاول استهداف ابطال النصر وصانعيه الحقيقيين الحشد الشعبي المقدس، وكذلك مواجهة المشاريع الساعية لإعادة النفس والفتنة الطائفية التي قضى عليها العراقيون بوحدتهم".

وبين أن "الحشد الشعبي سيبقى قوة ضاربة وصمام أمان مستقبلي امام كل المشاريع والمجاميع والدول التي تريد الأضرار بالعراق والعراقيين"، مؤكداً أن "الهدف من فتوى الجهاد لم يكن تحریر البلاد من داعش فحسب، بل كان دعوة لترسيخ مبدأ بناء الدولة وتحقيق العدالة الاجتماعية ومواجهة العنف وتنمية التعايش ومحاصرة التطرف بكل أنواعه وصنوفه".

وقدم الخزعلي، بحسب البيان، "الشكر للمرجعية الدينية التي اطلقت الفتوى، وللحوزة العلمية التي قدمت رجالاتها ليكونوا شهداء وجرحى وقادة، ولفصائل المقاومة الإسلامية التي كانت في طليعة المضحين وأول المتصدين، ولكل عراقي شريف شارك بنفسه و ماله او كلمته او دعائه، والشكر كل الشكر للشهداء الذين هم أصحاب الفضل الأكبر علينا وعلى العالم اجمع والخزي والعار لأعداء العراق ولكل العملاء والجبناء الذين أرادوا الشر بهذا الشعب فرد الله كيدهم في نحورهم".

وختم الأمين العام لعصائب اهل الحق، بيانه بالقول: "نعاهد مرجعيتنا الدينية وابناء شعبنا العظيم وشهداءنا الأبرار على أن نبقى حماة وبناة لهذا الوطن الحبيب وان نستمر صادقون قولا وفعلا لخير هذا البلد واستقراره".

متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 2  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •