2019/07/12 19:31
  • عدد القراءات 533
  • القسم : عرب وعالم

ترامب يوجه تهديدا مباشرا لإيران عقب حادث السفينة البريطانية في الخليج

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: وجه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الجمعة، 12 تموز 2019، تهديدا مباشرا إلى إيران وسط تصاعد التوتر في منطقة الخليج بعد اتهام بريطانيا للسلطات الإيرانية بمحاولة اعتراض ناقلة نفط تحمل علم المملكة المتحدة.

وقال ترامب، في تصريح صحفي أدلى به، أمام البيت الأبيض، ردا على سؤال حول التطورات الأخيرة في منطقة الخليج: "من الأفضل لإيران أن تكون حذرة، إنهم يدخلون أرضا خطيرة جدا".

وأضاف الرئيس الأمريكي، موجها نظرته مباشرة في الكاميرا التي كانت تصوره: "يا إيران، إذا كنتم تستمعون لما أقوله الآن، فمن الأفضل لكم توخي الحذر".

وأعلنت الحكومة البريطانية، في وقت سابق من الثلاثاء، أن 3 سفن إيرانية حاولت اعتراض ناقلة النفط British Heritage، التي تشغلها شركة "BP" البريطانية، في مضيق هرمز، لكنها انسحبت بعد تحذيرات من سفينة حربية تابعة للمملكة المتحدة.

من جهته، نفى الحرس الثوري الإيراني صحة هذه الأنباء، مؤكدا أن القوات البحرية التابعة له لن تتردد في تنفيذ "أوامر بإيقاف ناقلات نفط في مياه الخليج، في نطاقها الجغرافي"، في حال صدورها.

متابعة المسلة - وكالات


شارك الخبر

  • 17  
  • 1  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - A.W.
    7/12/2019 11:11:01 PM

    هل يتردد ايران -- عن اي كذبه يلفقها؟انهم مذعورون وبصوره غير واقعيه يتعاملون مع الدول المتحضره مع انهم بدائيون ومتوحشون ،وهل يعرفرن ان الغرب يراقبهم من اقمار مراقبه فوق رؤسهم -- آو ان هتافاتهم--يخفيهم من الآقمار؟ انهم يكذبون دومآ وليس معروفآ متى يقولون الصدق ، الآوامر اللتي يتكلمون عليها صادرة بدون ادنى شك للهجوم على السفن البريطانيه والآنسحاب عند كشفهم وهذا ما حصل ،انهم كشفوا وهربوا مذلين وذيلهم بين ساقيهم وحتى هم لا يصدقون ما يفصحون عنها في وسائل الآعلام،انهم دائما يكذبون ٩٩،٩٩٩٩٩٪ واذآ انكشفوا فيكذبون مره اخرى ليعطوا الكذبه السابقه وهذا سيرة الحكومات الآيرانيه من عهد الساسانيين والى عهد الشاه وفي خلال حكم -- ازداد الاكاذيب ابان حكم --.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •