2019/09/15 15:45
  • عدد القراءات 2371
  • القسم : العراق

الأحزاب تسيطر على أرصفة موانئ البصرة.. ارث تسيطر عليه عوائل المسؤولين

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام

https://t.me/almasalah 

----------------------------------- 

بغداد/المسلة: اتهمت لجنة الخدمات النيابية، الأحزاب بالسيطرة على أرصفة موانئ البصرة، مبينة ان بعض الأرصفة تحولت الى ارث يسيطر عليه المسوؤلين وأبنائهم.

وقال عضو لجنة الخدمات النيابية جاسم البخاتي، ان موانئ البصرة تحولت من مورد اقتصادي للدولة الى باب للفساد ومصدر لتمويل الأحزاب.

وأضاف، السبت، 14 أيلول 2019،  ان الأحزاب تسيطر على موانئ البصرة وتتحكم بمواردها فضلا عن عمليات الفساد التي تجري فيها والتهريب، لافتا الى انها تحولت الى ارث لبعض الأحزاب  تسلم من الإباء الى الأبناء ومن مسؤول الى أخر في الحزب.

واوضح ان لجنة الخدمات قررت زيارة الموانئ وفتح جميع ملفاتها خلال الايام المقبلة وكشف الجهات المسيطرة على موانئ البصرة.

هذا وكشف عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار النيابية علي غلام، الأحد 8 أيلول 2019، عن وجود منافذ حدودية تم فتحها من قبل حكومة الإقليم لكنها غير معترف بها من قبل الحكومة المركزية، مشيرا إلى أن المنافذ الحدودية في الجنوب فيها فساد ومسيطر عليها من قبل أحزاب سياسية.

وأضاف أن "المنافذ الحدودية في الجنوب مسيطر عليها من قبل الحكومة الاتحادية ولكن هناك بعض الفساد"، موضحا أن "الفساد في المنافذ الحدودية لسيطرة بعض الأحزاب السياسية عليها".

وتابع "طالبنا وبكتاب رسمي رئاسة الوزراء للتدخل لإنهاء الممارسات من قبل بعض الأحزاب، ولكن لا توجد خطوات جريئة من قبل رئيس الوزراء في التدخل لإيقاف الأحزاب المتنفذة في المنافذ الجنوبية".

فيما استغرب عضو اللجنة المالية البرلمانية جمال كوجر، الاثنين، عدم اتخاذ الدولة اي اجراءات للسيطرة على ستة منافذ حدودية، مشيرا الى أن تلك المنافذ تكون تحت سيطرة ماوصفها بـ"المليشيات" بعد نهاية الدوام الرسمي للموظفين.

وقال كوجر في حديث لـوسائل اعلام محلية، ان "مفتش عام المنافذ الحدودية وخلال استضافته باللجنة، اشار الى وجود ستة منافذ حدودية تكون خارج سيطرة الدولة بعد نهاية الدوام الرسمي هو امر مستغرب ولم نجد له تفسيرا"، مبينا ان "عدم ايجاد الدولة حلا لقضية تلك المنافذ التي تغدو تحت سيطرة المليشيات بعد نهاية الدوام الرسمي للموظفين هي علامة استفهام كبيرة بحاجة الى جواب". 

ولفت الى، ان "الانفلات ووضع السلاح بيد الاحزاب والمليشيات خارج سيطرة الدولة هو السبب الاساس في عدم فرض هيمنة الدولة على تلك المنافذ وغيرها من المرافق المهمة"، متسائلا "لماذا حتى اللحظة لم نجد الدولة تعطي لنفسها الصلاحية والقوى والجرأة للسيطرة على تلك المنافذ ومعالجة تلك الثغرات القاتلة ؟".

المسلة 


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •