عاجل:

من نحن   |   اتصل بنا   |   الخميس, 18 سبتمبر 2014
  • الصغرى : ..°
  • العظمى : ..°
  • الآن : ..°
  • بغداد
وتر الشارع
هل سينجح التحالف الدولي في القضاء على داعش في العراق ؟



عرض التفاصيل
أمن
حجم الخط :
عدد القراءات:
1575
2013/10/27 17:08

اطلاق عمليات "اسود العراق" العسكرية في الانبار لمطاردة القاعدة




بغداد/ المسلة: انطلقت في محافظة الانبار، الاحد، عمليات "اسود العراق" العسكرية لمطاردة تنظيم القاعدة في الصحراء الغربية، فيما اعلن الناطق باسم وزارة الداخلية العميد سعد معن تدمير معسكر كامل لما يسمى بدولة العراق والشام.

وذكر مصدر مطلع لـ"المسلة" ان "قوات خاصة تابعة لقيادة عمليات الجزيرة والبادية بدأت هجوما شاملا على الصحراء الواقعة بين العراق وسوريا والاردن لضرب معسكرات القاعدة فضلا عن مطاردة عناصر الجماعة الارهابية في المنطقة".

واوضح المصدر أن "القوات المهاجمة ستحظى بدعم واسناد جوي من قبل القوة الجوية العراقية باستخدام المروحيات القتالية التابعة للقوة".

واشار المصدر الى ان "عشائر المحافظة اعلنت دعمها الكامل لعملية (اسود العراق) في مسعى واضح لانهاء تواجد معسكرات تنظيم القاعدة وعناصره في الصحراء الغربية"، مضيفا أن "العمليات لن تتوقف حتى يتم القضاء على تواجد التنظيم بالكامل في تلك المناطق".

وأعلن الناطق باسم العمليات المشتركة العميد الدكتور سعد معن ان "قوة تابعة لعمليات الجزيرة والبادية وبإسناد من القوة الجوية تمكنت من تدمير معسكر كامل للعصابات الإرهابية لما يسمى دولة العراق والشام".


وبين العميد معن ان "المعسكر كان يضم مواد كثيرة مختلفة تستخدم في العمليات الإرهابية منها اعتده ومواد تفجير وعبوات ناسفة وخزانات وقود ومواد طبية وصواريخ وأحزمة ناسفة"، مبينا ان "القوات الأمنية مازالت مستمرة بمطاردة العناصر الإرهابية في منطقة الجزيرة".
وفي السياق اشارت وسائل اعلام عن مصادر امنية الى ان هناك معلومات عن قيام تنظيم “داعش” بإدخال مائة انتحاري ارهابي من دول عربية واسيوية الى العراق لتنفيذ عمليات ارهابية خلال شهر محرم، تستهدف زوار الامام الحسين عليه السلام، واشارت المعلومات الى ان “هؤلاء الانتحاريين يجري تدريبهم حاليا في معسكرات بمحافظتي نينوى والانبار، شمال وغربي البلاد.

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: