عاجل:

من نحن   |   اتصل بنا   |   الخميس, 18 سبتمبر 2014
  • الصغرى : ..°
  • العظمى : ..°
  • الآن : ..°
  • بغداد
وتر الشارع
هل سينجح التحالف الدولي في القضاء على داعش في العراق ؟



عرض التفاصيل
سياسة
حجم الخط :
عدد القراءات:
7112
2014/01/18 00:50

الدباغ مهددا موقع "المسلة": ايامكم معدودة


"المسلة" تعد هذا الكلام تحريضا على العنف ضدها وتحمل الدباغ مسؤولية هذا التهديد وتفسيراته القانونية.


بغداد/ المسلة: اتهم علي الدباغ الناطق الرسمي باسم الحكومة السابق والمقال، الخميس، موقع "المسلة " بانه يعمل لصالح جهات ، لم يسمها، تحاول "تسقيطه وتشويه سمعته “، مهددا الموقع بان "أيامه معدودة" !!.
ونشر الدباغ على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك نصا "موقع المسلة الإخباري واحد من المواقع الصفراء التي تموله جهة تستخدم قدرات وإمكانات الحكومة والدولة للتسقيط وتشويه السمعة بطريقة تافهة بعيدة عن كل قواعد العمل الصحفي الشريف والمهنية الإعلامية من أشخاص باعوا ضميرهم بدراهم معدودات".
وأضاف "يعرفون تماماً من هو مهندس السمسرة في صفقة الاسلحة الروسية ومصفاة نفط ميسان وصفقة المدرعات الأوكرانية وكل صفقات الفساد والسرقات".
وتابع قائلا ان "هذا الموقع الذي يهين العمل الصحفي والإعلامي ويستخدمه البعض الفاشل في حرب إعلامية ستتصاعد مع موعد الانتخابات في تسخير السلطة والمال واستغلالهما لتحويل العراق الذي نحلم به الى دولة فاشلة يديرها جهلة وفاشلون لا يستطيعون ان يعملوا او يروا او يتقبلوا انسانا ناجحا فقد عاشوا في ظلام الفشل المستدام والمتواصل في حياتهم لأنهم كانوا نكرات يستجدون المعونات والصدقات في حياتهم".
وقال الدباغ مهددا "اقول لهم ولمسلتهم موتوا بغيظكم فأيامكم معدودة فلن يستمر الفشل ولن تستطيعون خداع كل الناس في كل الأوقات فأنتم الان تجترون ما كتبتم وكان كله هواء في شبك ولن ينفعكم كيد ساحر. مرة ثانية موتوا بغيظكم".
"المسلة" اذ تعد هذا الكلام تحريضا على العنف ضدها فأنها تحمل الدباغ مسؤولية هذا التهديد وتفسيراته القانونية.
وكانت "المسلة" نشرت انطباعات لعدد من الناشطين والإعلاميين على صفحات التواصل الاجتماعي حول أهمية وخطورة ان يترأس سياسيون اتهموا بشبهات فساد وذكر هؤلاء الناشطون الدباغ احد امثلة هذه الظاهرة .
اذا لفت لاعلامي والكاتب الدكتور نبيل جاسم في حديثه الى "المسلة" الى ان "من المهم في سياق العلاقة بين الترشح للانتخابات واتهامات الفساد، ان "المتهم بملف فساد صدقا او كذبا عليه اعتزال السياسة دفعا للشبهات وضمانا لنزاهة العملية الانتخابية والسياسية".
ووصف جاسم، الاشكالية في هذا الصدد في البيئة السياسية العراقية بالقول " للاسف، ان لا السياسي يقدر او يحترم مؤسسات الدولة، ولا المجتمع يملك وعيا لمعاقبة من تحوم حوله الشبهات، كما الانتخاب القائم على اساس مناطقي او عشائري متجاوزا مهارات المرشح او سيرته المهنية والاخلاقية، حيث لا توجد مؤسسات مدنية تردع وتعاقب المرشح المتهم بالفساد".
وفي حين، تشير استقصاءات "المسلة" في الشارع العراقي الى "امتعاض" جمعي من اي متهم بالفساد يسعى الى خوض الانتخابات، فإن صفحات مواقع التواصل لاجتماعي التي تحولت الى صدى لآراء الشارع في الواقع، تفصح عن استياء بين الجمهور، لسعي "فاسدين" الى زج انفسهم في الانتخابات، في مسعى منهم لتمثيل قطاع من الشعب العراقي.
وعلى الصفحة التي نُشر فيها الخبر، كتب أكرم المشهداني باللهجة الدارجة "ما سوينا شيء... ولن يحصل اي شيء جديد... المفاجأة أنه لا توجد مفاجأة".!
وعلى رغم ان هذا الكيان يضم شخصيات عراقية اخرى ليس لها علاقة بتهم الفساد، الا ان اسم على الدباغ، افقد الكيان الشعبية التي يمكن ان تساعده على الحصول على عدد اكبر من الاصوات، بحسب تصريحات ومدونات وتغريدات عراقيين.
وعلي مهدي جواد الدباغ، سياسي عراقي، شغل منصب الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية، ويرأس حالياً تجمع كفاءات العراق. ولد العام 1955 في كربلاء وهاجر بعدها الى الامارات العربية المتحدة حيث عمل مهندساً ومديرا عاما لشركة مقاولات في مجموعة كبرى في دبي.
وعانى تجمع الكفاءات،من اختلافات بين قياداته ما ادى انشقاق عضوي التجمع السابقين النائبين الحاليين احسان العوادي وهيثم الجبوري ليسجلا كيانا اخر باسم تجمع الكفاءات والجماهير برئاسة ط الجبوري .
فيما اعتبر المهندس محمد الساعدي وجود علي الدباغ داخل التجمع "اضعافا له في الانتخابات القادمة بسبب شبهات فساد في صفقة الاسلحة الروسية اتهم فيها الدباغ".

وتسائل الكاتب حميد قاسم على نفس الصفحة "اية كفاءات، اذا ما قاد علي الدباغ هذا الكيان ".
وعلى صفحة عراقي- ليكس IraQi-Leaks الرقمية في "فيسبوك"، كتب احمد البغدادي Ahmed Al-Baghdadi، ان "هذا الرجل من اصحاب الكفاءات، ويجب انتخابه مرة ثانية لان يحمل شهادة الدكتوراه".
فيما عدّ مهدي عطيف Mahdi Ataifa "الدباغ احد افراد عصابة فساد".
ويذكّر امجد كريم Amjad Kareem، الدباغَ بدوره في "الصفقة الروسية"، واصفاً اياه بـ"الحرامي".
وكان الدباغ، قال في تشرين الثاني/ نوفمبر 2012 انه "بريء من الفساد في صفقة السلاح الروسية".
وقال في تصريح صحافي، "اطالب رئيس الوزراء نوري المالكي بإجراء تحقيق شامل في ملابسات صفقة السلاح، تبرئة لاسمي الذي تم تداوله ظلما وكيدا"، على حد قوله.
وكان العراق وقع عقدا مع روسيا بقيمة 4 مليارات دولار لشراء اسلحة تضم دفاعات جوية وأسلحة متنوعة بعضها دفاعية.

 

اضف تعليق
تعليقات القراء:
مجموع التعليقات: 6
(1) الاسم: ابو مهدي الناصري - تاريخ الارسال: 17/01/2014 01:47:40
لا اعتقد بان علي الدباغ يستطيع تهديد المسلة لان المسلة مدعومة من السلطى العليا في الدولة وهذا الكلام اكده المستشار الاعلامي لرئيس الوزراء علي الموسوي في موقع المسلة عندما قال بان الموقع معي في اتصال دائم ويومي وكان كلامه حول موضوع المسلة الذي تطرق الى علي الموسوي ورد هو مدافعا عما كتب .. وفي الحقيقة كل الشعب العراقي وبالاخص المثقفين والاعلاميين والكتاب يعرفون جيدا بان موضوع علي الموسوي تم نشره بموافقته مقدما حتى يقال بان الموقع غير مدعوم منه وحتى يقال بان الموقع وسطي في رايه والجميع يعلم ذلك الا القلة البسيطة جدا والتي لاتفقه باصول العمل الاعلامي ولاتفقه بمفردات السياسة . لاتخافوا ولاتحزنوا ياموقع المسلة لان السلطة تدعمكم .. خوفكم يكون في حالى فشل رئيس الوزراء لدورة ثالثة ولستم انتم من يخاف انما كل من ينتمي الى قائمة دولة القانون سينتابه الخوف من المحاكم ..
ارسال رد أبلغ عن اساءة 10   قيّم التعليق   10
(2) الاسم: مراقب - تاريخ الارسال: 17/01/2014 07:45:53
للعلم علي الدباغ كان يشثغل في شركة جمعة الماجد في الامارات وثم طرده من الشركة لانه ...... ........... واكتشفه ابن جمعة الماجد
ارسال رد أبلغ عن اساءة 2   قيّم التعليق   2
(3) الاسم: نزار حافظ البغدادي - تاريخ الارسال: 17/01/2014 09:23:47
علي الدباغ لا ياخر ولايقدم وكلامه كله اصبح غير مفهوم لانه اصبح قليل التركيز بسبب فقدانه لمنصبه بعد فضيحة الاسلحة الروسية وتورطه فيها فهو في حالة الهستريا ولا اعتقد ان على الدباغ صاحب خبرات سياسية ويفتقر الى ابسط ادوات التعبير فهو يخلط بين منهج النقد واسلوب التهجم وفي الفيس بوك هناك جمهور من النقاد في موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك حول شخصية على الدباغ اعتقد ان هذا الرجل دخل عالم السياسة لاغراض تجارية بحنه فما عليه الا ان يعود الى الحرف التي كان يحترفها سابقاوهي التجارة وليس استغلال المناصب لتحقيق مأرب تجارية...
ارسال رد أبلغ عن اساءة 2   قيّم التعليق   2
(4) الاسم: ناصر الياسري - تاريخ الارسال: 17/01/2014 12:20:35
تحياتي : اذا افترضنا جدلاً ان على كل متهم بملفات فساد ان لا يرشح نفسه للانتخابات فهذه كارثه على معظم القوائم وخاصه وان قائمة دولة القانون ستكون اكبر المتضررين من هذا القرار .... والعاقل يفتهم ... يا علي الموسوي !
ارسال رد أبلغ عن اساءة 0   قيّم التعليق   5
(5) الاسم: عمر الكبيسي - تاريخ الارسال: 17/01/2014 13:14:01
......................... .................... كلكم لع قلع واولا علي المسوي
ارسال رد أبلغ عن اساءة 1   قيّم التعليق   5
(6) الاسم: ابواحمد - تاريخ الارسال: 18/01/2014 13:50:55
لااعتد هناك شخص صغير او كبير في هذه الحكومه برئ من الفسادمن الرئاسات الثلاث الى اصغر موظف وحجم امتيازات الرئاسات ورواتبهم هي بحدذاتها فساد مشرعن ومن يقبل به هو فاسد لانه مخالف للعقل والمنطق فمهاجمة هذا وذاك في قضية فساد تحتاج الى براهين وبما انه الدباغ حر فيعني ليس هناك براهين او الفاسد لايستطيع محاسبة الفاسدين.
ارسال رد أبلغ عن اساءة 0   قيّم التعليق   0
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: