عاجل:

من نحن   |   اتصل بنا   |   الثلاثاء, 21 اكتوبر 2014
  • الصغرى : ..°
  • العظمى : ..°
  • الآن : ..°
  • بغداد
وتر الشارع
هل انت مع التدخل الامريكي البري في العراق؟



عرض التفاصيل
سياسة
حجم الخط :
عدد القراءات:
1791
2014/01/31 15:12

المرجعية: بطاقة الناخب الالكترونية تحتاج الى مزيد من التثقيف


يجب ان لا تكون مسألة البطاقة الذكية عائقا امام الناخب او فيها بعض المشاكل الفنية التي يجهلها الناخب ثم بعد ذلك يعاني من مسألة أخرى وبالتالي يتخلف عن عملية الاقتراع


كربلاء/ المسلة: دعا ممثل المرجعية الدينية احمد الصافي، في خطبة الجمعة، مفوضية الانتخابات الى بذل مزيد من الجهد لتوعية وتثقيف الناخبين حول عملية الاقتراع بواسطة البطاقة الالكترونية، لان المفوضية تستخدم هذه التقنية الحديثة لأول مرة.

وقال الصافي في خطبة الجمعة من الحضرة الحسينية المطهرة وحضرتها "المسلة" إن "مفوضية الانتخابات استحدثت في هذه السنة البطاقة الذكية في الانتخابات البرلمانية المقبلة"، مبينا انه "لا شك ان هذه التقنية حديثة وتستخدم لأول مرة في العراق".

وأضاف ان "هذه البطاقة تحتاج الى ظروف مهيأة وان تقوم بها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، ويجب ان لا تكون مسألة البطاقة الذكية عائقا امام الناخب او فيها بعض المشاكل الفنية التي يجهلها الناخب ثم بعد ذلك يعاني من مسألة أخرى وبالتالي يتخلف عن عملية الاقتراع".

وأوضح الصافي أن "هذه المسألة تحتاج الى اكثر من جهد، فمن خلال توزيع هذه البطاقة في مراكز التسجيل التي تكون ربما مجهولة عند الكثير من الناخبين الذين قد يتكاسلون من جهة او لا يجدون اساميهم في المركز الذي انتخب فيه في الانتخابات السابقة، وبالتالي سيكون هنالك تواني من قبل الناخبين وعزوفهم عن عملية الاقتراع".

ولفت الصافي الى أن "هذا الامر غير مقبول في الاطار العام وانه لا بد على المفوضية ان تتابع بنفسها، اذ ان هذه المعوقات قد تثني الناس عن عملية الانتخاب"، مبينا ان "هذه المسألة بدأت تتداول في الأوساط العلنية بسبب عدم استدلال بعض المواطنين لمراكز الاقتراع".

وتابع الصافي أن "مراكز توزيع البطاقة الذكية يجب ان تكون في مكان الاقتراع نفسه الذي انتخب فيه سابقا"، داعيا "المفوضية الى زيادة عدد اعلاناتها وحثها المواطنين الى زيادة الاقبال لاستلام البطاقة الذكية".

اضف تعليق
اضف تعليقك
لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق: