2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 2067
  • القسم : سياسة

القوى الوطنية: حسم اختيار رئيس المجلس سيكون خلال شهر رمضان

بغداد/ المسلة: بين ائتلاف القوى الوطنية، اليوم الثلاثاء، أن الائتلاف سيحسم اختيار مرشحه لرئاسة مجلس النواب، خلال شهر رمضان وليس بعد عيد الفطر، وان التصويت عليه ستكون ضمن صفقة تتضمن نائبين الرئيس أيضا.

وقال القيادي في الائتلاف وعضو وفدها التفاوضي رشيد العزاوي في حديث لـ"المسلة" إن "العراقيين معتادون على حسم الموضوعات المهمة في الوقت الضائع حتى في لعبة كرة القدم، وكذلك الحال في السياسية بالبلاد ومشكلة تشكيل الحكومة الجديدة"، مبينا أنه "خلال الأسبوع المقبل ستتحسن الأوضاع، ونشهد عقد عدة جلسات برلمانية".

وأضاف أن "الكتل السياسية السنية ممكن أن تختار رئيس مجلس النواب خلال شهر رمضان، وتطرحه خلال جلسات المجلس، وهذا سيكون خلال صفقة تشكيل رئاسة المجلس"، موضحأً أن "الصفقة ستكون لاختيار رئيس المجلس ونائبيه احدهما من التحالف الشيعي والأخر من التحالف الكردي لكن هذه الصفقة تحتاج إلى مناقشات ووقت لكن ليس بالطويل".

كان رئيس السن لمجلس النواب العراقي مهدي الحافظ قد قال، اليوم الثلاثاء، بأن جلسة مجلس النواب المقبلة ستكون في 13 تموز الحالي بدلا عن 12 آب المقبل، داعيا الكتل البرلمانية للتوافق على الترشيحات الضرورية من أجل البدء بالدورة البرلمانية وتشكيل الحكومة الجديدة.

يشار إلى أن رئيس السن للبرلمان العراقي النائب مهدي الحافظ قد اعلن في وقت متأخر، امس الاثنين، عزمه اصدار بيان يدعو فيه لعقد جلسة مجلس النواب يوم الاحد المقبل.

وكان تحالف القوى الوطنية قد كشف، أمس الاثنين، انه لم يتم التوصل إلى اتفاق على تقديم مرشحه لرئاسة البرلمان، وفيما لفت إلى انه لن يتم تقديم اسم مرشحه بشكل رسمي إلا في إطار اتفاق نهائي على تسمية مرشحي الرئاسات الثلاث، اشترط تقديم التحالف الوطني مرشحه لرئاسة الوزراء.

يذكر أن عضو ائتلاف دولة القانون عباس البياتي قد أكد، اول امس الأحد، أن الكتلة السنية لم تقدم مرشحها لرئاسة مجلس النواب إلى حد الآن.

يشار إلى أن ائتلاف القوى الوطنية قد كشف، أول امس الأحد، عن طرح أسماء جديدة داخل الكتل السياسية السنية إضافة إلى اسم المرشح سليم الجبوري لشغل منصب رئيس مجلس النواب.

وكان النائب في ائتلاف القوى الوطنية صلاح الجبوري قد أكد، مطلع الأسبوع الحالي، تقديم كتلته مرشحها سليم الجبوري لمنصب رئيس مجلس النواب، في جلسة المجلس المقرر عقدها يوم الثلاثاء المقبل.

وأفاد مصدر مطلع، في الثلاثين من حزيران الماضي، بانه تم الاتفاق على اختيار سليم الجبوري رئيسا للبرلمان فيما يتنافس همام حمودي وحسين الشهرستاني على منصب النائب الاول.

وذكرت تقارير أن أسامة النجيفي هدد اتحاد القوى خلال الاستراحة التي طلبها في الجلسة الافتتاحية الأولى للبرلمان الثلاثاء الماضي، بقوى خارجية في حال تمسك الاتحاد بترشيح سليم الجبوري لمنصب رئيس مجلس النواب، واخبرهم انه مدعوم خارجيا لتولي المنصب.

وأعلنت مفوضية الانتخابات،(الاثنين 19 من آيار الماضي) عن فوز ائتلاف دولة القانون بالمرتبة الأولى بحصوله على 95 مقعدا، يليه ائتلاف الأحرار بالمرتبة الثانية بحصوله على 34 مقعدا، وفيما حل ائتلاف المواطن بالمرتبة الثالثة بحصوله على 31 مقعدا، وجاء ائتلاف متحدون بالمرتبة الرابعة بحصوله على 23 مقعدا ، فيما جاء ائتلاف الوطنية بالمرتبة الخامسة بحصوله على 21 مقعدا.


شارك الخبر

  • 2  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - مواطن عراقي
    7/9/2014 8:12:33 AM

    يجب فتح باب الترشيح للجميع بغض النظر عن القوميه او الدين او المذهب وترك البرلمانيين لكي يختاروا الاصلح من بينهم بصورة حرة وشفافه وديقراطيه وليس بنظام المحاصصه المقيته الذي فرضه الامريكان علينا . ايضا يجب اختيار رئيس الجمهوريه بغض النظر عن القوميه او الدين او المذهب ( بدون نواب لان منصبه اشرافي ولا يحتاج الى نائب ويمكن لرئيس البرلمان ان يقوم بمقامه وكالة في غيابه ), المهم ان يكون عراقيا شريفا ونزيها ووطنيا والسماح له بتنفيذ مهمته الدستوريه بتكليف رئيس اكبر كتله برلمانيه لتشكيل الحكومه . انا كمواطن عراقي كنت اتوقع من الدكتور الحافظ وهو سياسي عريق ومعروف بوطنيته ان ينتهز هذه الفرصه التاريخيه التي اتيحت له ان يفاجئ الجميع بتطبيق الديمقراطيه الحقيقيه ووضع الجميع امام الامر الواقع وليحدث ما يحدث , لكنه للاسف خيب املنا بتصرفه كواحدا من شله السياسيين الذين خيبوا امالنا .



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •