2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1398
  • القسم : أمن

سيارات مفخّخة توقع نحو 70 شهيدا وجريحاً في مناطق متفرقة في بغداد

حصيلة التفجير الانتحاري بسيارة مفخخة يقودها انتحاري الذي استهدف منطقة الكاظمية شمالي بغداد بلغت تسعة قتلى و20 جريحاً.

بغداد/ المسلة: تسعى الجماعات الارهابية الى التعويض عن خسائرها في جبهات القتال، على يد الجيش العراقي الذي يتقدم نحو معاقل الجماعات المسلحة، عبر احداث الفوضى في المدن الامنة لاسيما العاصمة بغداد، فقد سقط اليوم السبت، نحو 70 شهيدا وجريحا في تفجيرات بسيارات مفخخة ضربت العاصمة العراقية بغداد، استهدفت مناطق السيدية والكاظمية وأبو دشير ومناطق أخرى.

فقد أفاد مصدر في وزارة الداخلية العراقية،، بأن 12 شخصا سقطوا بين شهيد وجريح بتفجير سيارة مفخخة، جنوبي بغداد كانت مركونة عند مدخل حي ابو دشير التابع لمنطقة الدورة. وهرعت سيارات الاسعاف إلى منطقة الحادث ونقلت الجرحى إلى مستشفى اليرموك لتلقي العلاج وجثث القتلى إلى دائرة الطب العدلي، فيما فرضت قوة أمنية طوقا أمنيا على منطقة الحادث وقطعت جميع الطرق المؤدية اليه.

وانفجرت سيارة مفخخة كانت مركونة قرب حسينية الامام موسى الكاظم (عليه السلام)، في منطقة البياع، جنوبي غرب بغداد، ما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة عشرة آخرين بجروح متفاوتة.

وأفاد مصدر في الشرطة العراقية، بان حصيلة التفجير الانتحاري بسيارة مفخخة يقودها انتحاري الذي استهدف منطقة الكاظمية شمالي بغداد بلغت تسعة شهداء و20 جريحاً.

وانفجرت سيارة مفخخة كانت مركونة قرب سوق شعبية في منطقة حي الجهاد، جنوبي غرب بغداد،، ما أسفر عن استشهاد شخص وإصابة سبعة آخرين بجروح متفاوتة.

وأفاد مصدر في وزارة الداخلية العراقية، بأن اربعة من عناصر الجيش العراقي سقطوا بين شهيد وجريح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم، شمالي بغداد. كما قتل مقدم في الوزارة بانفجار عبوة لاصقة وضعت بسيارته، شرقي بغداد.


شارك الخبر

  • 0  
  • 5  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (1) - soran
    7/19/2014 8:02:12 PM

    اشو وینهم عصائب ............... مو گالو احن مسیطرین.1161



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - سيف
    7/19/2014 8:48:15 PM

    يبدو ان داعش تيقنت من صعوبة اجتياح بل الاقتراب من بغداد فعادت الى اسلوبها القديم في التفخيخ و زرع عناصرها النجسة في العاصمة للقيام بالاغتيالات و المفخخات. يجب على نقاط التفتيش المؤدية الى العاصمة اخذ الحيطة و الحذر من كل عربة متوجهة للعاصمة و على الاستخبارات الانتشار في انحائها لاستخراج كل المتآمرين مع هؤولاء الشراذم يجب ان تستقر بغداد بأسرع وقت و ان لا تعود كما كانت يجب تكثيف المداهمات و التفتيش حتى لو تأفف مكون ما من هذا الامر لان ارواح الناس اهم و ليعذروا الحكومة في هذا لان الامن ضروروي و دم الناس يستحق ان نتنازل عن شئ من الترف من اجله.



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •