2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 4621
  • القسم : سياسة

كربلاء تعلن استعدادها لاستقبال العائلات المسيحية المهجرة

كربلاء/ المسلة: أعلنت الحكومة المحلية في محافظة كربلاء، اليوم الأحد، عن استعدادها لاستقبال العائلات المسيحية المهجرة من محافظات العراق الشمالية، مبينة أن "كربلاء الحسين" التي تحمل رمزيته مأوى لكل المظلومين.

وقال محافظ كربلاء عقيل الطريحي في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه، إن "كربلاء كانت وما زالت رسالة حب ووئام وسلام، لا فرق فيها بين سني أو شيعي أو مسيحي، وأن أبوابها مفتوحة على مصراعيها وترحب بجميع الزائرين والنازحين والمهجرين من مختلف المناطق والأديان والطوائف".

وأضاف أن "كربلاء الحسين التي تحمل رمزيته مأوى لكل المظلومين، لذا فنحن على استعداد لاستقبال العائلات المسيحية المهجرة"، لافتا إلى أن "الهجرة إلى كربلاء ما تزال مستمرة من قبل العائلات ومن جميع المحافظات العراقية".

يذكر أن تنظيم "داعش" الإرهابي قد هدد، في 18 تموز الحالي، المسيحيين العراقيين في مدينة الموصل، فإما أن يدخلوا في الإسلام، أو أن يدفعوا الجزية وفق أحكام الشريعة، أو يواجهون الموت بحد السيف، الأمر الذي دفعهم إلى مغادرة المدينة وإلى عدة جهات.

 


شارك الخبر

  • 16  
  • 0  

( 2)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 3  
    •   0
  • (1) - مثال
    7/20/2014 4:26:18 PM

    هاي اللغوة .............. شلكم بيها هي كربلا منعت الشيعة من الدخول لزيارة ابا الاحرار ، بعد هالاعلام المنافق شنو المبرر مالته



    حسنين
    7/20/2014 3:10:57 PM

    ........ يا .......... اسال الله ان يسلط عليك من لايرحمك موتوا بهذه الاحقاد اربعة سنوات وانت تسب وتشتم بالحكومة وبالشيعة والان جاي اجملها ليش هو انت قصرت بالطائفية يا ............... ترى انت وامثالك عارفتكم الحكومة ولابستكم

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - لبيك يا امير المؤمنين
    7/20/2014 11:32:10 PM

    (مثال )كربلاء المقدسة مفتوحة للزائرين وفيها مئات الالاف شيعة مهجرين يصل للمليون مع النجف الاشرف وفيها ايضا سنه مهجرين وقبل ايام اتى رجل سني ومعة بناته شابات 5 هارب بهن ليحافظ عليهن من الاغتصاب بحجة جهاد النكاح ولا نريد نذكر من اي منطقة وعشيرة كربلاء هي لكل المسلمين وغير المسلمين من دخل كربلاء فهو امن



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •