2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 1097
  • القسم : ثقافة ومجتمع

بغداد تعتزم تشكيل لجنة لاغاثة العوائل التركمانية النازحة من مدينتي تلعفر والطوز

بغداد/ المسلة: اعلنت محافظة بغداد، اليوم الاثنين، عزمها تشكيل لجنة مختصة لاغاثة عشرات العوائل التركمانية النازحة من مدينتي تلعفر وطوز خورماتو .

وقالت المحافظة في بيان حصلت "المسلة" على نسخة منه، انه "تم الايعاز بتشكيل لجنة من قسم شؤون المواطنين للتنسيق مع جمعية الهلال الاحمر للتعاون، على ايصال المواد الاغاثية، وكذلك توفير أماكن لإيواء العوائل النازحة من مدينتي تلعفر وطوز خرماتو الى العاصمة بغداد ".

واوضح البيان ان "المحافظة عمدت خلال هذه الفترة انشاء مجمع كرفاني سكني لايواء العوائل النازحة حيث تم تهيئة ارض خاصة بهذا المجمع في مدينة النهروان وبدأ العمل به وهو الان على وشك الانجاز اذ يتضمن قرابة 400 كرفان مجهز بكل سبل الراحة من اثاث واسرة واجهزة منزلية، فضلا عن بناء مركز صحي خاص بهذا المجمع الى جانب تخصيص سيارة اسعاف للحالات المرضية الطارئة ،أضافة الى انشاء مدرسة كرفانية".

وبين ان "هذا المجمع سيكون ثابت حتى بعد انتهاء ازمة النازحين من المناطق الساخنة حيث كان القرارباقامة مجمع سكني لايواء النازحين من اجل تسهيل الكثير من المهام المتعلقة بسهولة احتساب اعداد العوائل والافراد النازحين وكذلك من اجل تسهيل عملية ايصال المواد الغذائية والمساعدات الانسانية ووصول الهيئات والمنظمات الاغاثية ووسائل الاعلام وغيرها من الجهات الحكومية وغير الحكومية".


شارك الخبر

  • 4  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   6
  • (1) - زامل اللامي
    7/21/2014 9:22:32 PM

    (اعلنت محافظة بغداد، اليوم الاثنين، عزمها تشكيل لجنة مختصة لاغاثة عشرات العوائل التركمانية النازحة من مدينتي تلعفر وطوز خورماتو) ولماذا تختص هذه اللجنة لاغاثة لاجئي تلعفر وطوزخورماتو تحديدا هل هم الاقربون بالمعروف وماذا عن بقية النازحين العراقيين من الموصل والانبار والفلوجة علما ان الفلوجة هي اقرب الى بغداد وماذا عن النازحين المسيحيين الذين طردهم الداعشيون المجرمون الارهابيين من بيوتهم من غير ان يحملوا اي متاع او منام معهم وماذا عن مئات الالاف من النازحين الذين نزحوا الى بغداد ومدن اخرى الايشملهم عطف هذه اللجنة ام هذه اللجنة ستكون مختصة باغاثة ذوي القربى فقط ولم يوصل العراق الى هذا الحال الا مثل هكذا تصرفات من الحكومة المركزية او الحكومات المحلية وهذه اللجنة تذكرنا بايام كانت هناك في العراق مواطن درجة اولى ودرجة ثانية وحسب قربها وبعدها وعلاقتها بالنظام السابق



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •