2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 3430
  • القسم : سياسة

فيسبوك : أهالي كربلاء يدعمون محافظهم ضد "مافيات" الفساد والوصولية

بغداد/ المسلة: تزامنت الاستعدادات لعقد جلسة استجواب لمحافظ كربلاء عقيل الطريحي، غدا الثلاثاء، مع حملة اعلامية اطلقها اهالي المحافظة لدعم المحافظ، حيث تشير التدوينات فيها الى اعتزاز اهالي المحافظة بما تحقق من انجازات في الفترة الماضية.

وفي ذات الوقت، أوضحوا الى ما هو مطلوب في المرحلة القادمة لتحقيق التقدم والاستقرار في المدينة المقدسة.

 وفي صفحة اهالي كربلاء الداعمة لمحافظهم، يتصدر خبر تأكيد الطريحي على ان الاجابات على تساؤلات مجلس المحافظة "يجب ان تكون مبنية على القانون وفي أطار الصلاحيات الممنوحة له"، مبينا أن "الوضع الأمني والتحديات الخطير ة التي يشهدها البلد تتطلب من الجميع التكاتف والتعاضد."

ويؤكد مدنون في الصفحة بان المرحلة التي يمر بها العراق، والتحديات التي تواجهها المدينة مع اقتراب موسم الزيارات، يتطلب التعاون بين المسؤولين من جهة، وبينهم وبين شعب المحافظة من جهة أخرى، للوصول الى نتائج ترقى الى الاهمية الدينية للمدينة.

وفي رد على الاغراض المبطنة لاستجواب الطريحي من قبل اعضاء في مجلس المحافظة، اعتبر علي الفهداوي ان

ان "المحافظ رجل شجاع وشريف ويسعى الى خدمة المدينة، فيما يقف (اشخاص) حجر عثرة في طريقه". معتبرا ان "هؤلاء سبب في تعطيل المشاريع في كربلاء".

وتتطابق المدونات على صفحة اهالي كربلاء الداعمين للمحافظ، مع تصريح مواطن كربلائي لـ"المسلة"، الذي قال فيه "لستُ ممّن ينتظر تداعيات الأحداث تمر على مدينتي كربلاء من دون ان انبّه لها، فقد بلغ السيل الزبى، في سعي مافيات الفساد والمحسوبية للسيطرة على مقدّرات المدينة، عبر نشر فوضى سياسية، و تهيأة أجواء غير صحيّة، لتمرير المصالح الشخصية، بإقصاء الذين يقفون حجر عثرة أمام افسادها، وآخر محاولاتها، السعي الى تبديل الخارطة السياسية لصالحها، لكي يُترَك الحبل على الغارب، لتقاسم (كعكة) المدينة المقدسة".

واستدرك في القول "هذه الائتلافات الوصولية، بقيادة نائب رئيس مجلس المحافظة، علي صخيل، ويساعده في ذلك بعض الاعضاء في مجلس محافظة كربلاء من ضعاف النفوس ممن باعوا مواقفهم بالمال والمنصب، الذين تحولوا الى (محبس) بيد صخيل، ودأبوا منذ فترة، على شنّ حملة لإزاحة المسؤولين الذين رفضوا الدوران في مدارها، وعلى رأسهم محافظ المدينة عقيل الطريحي، عبر استجواب قانوني في شكله، الا انه هدفه (المبطّن) هو الاطاحة بالمحافظ".

واستطرد "لست هنا في صدد التذكير بإنجازات الطريحي ووقوفه بوجه تلك العصابات، فتلك مهمة اتركها لأبناء كربلاء لكي يدافعوا عن محافظهم، لكني أعرض لكم بما يتفق وهذا الرأي، فقد قالت عضو مجلس محافظة كربلاء المقدسة بشرى عاشور، لوسائل الاعلام انه "لا توجد نوايا حقيقية لدى اعضاء المجلس في تحسين الوضع العام، وان جلسة الاستجواب المزمعة هي للاستثمار السياسي فقط".

وهكذا اذن يتداول اهالي كربلاء، كيف ان افراد العصابة وزعت المناصب في الدوائر الامنية لصالحها، على طريق الاستحواذ النهائي على مراكز القرار، للقضاء على كل من يقف في طريق مشاريعهم الفاسدة.

وفي هذا السياق، اشارت مدونة حملت اسم "طوق الياسمين" الى "تقاعس" الجهات المختصة في المدينة عن عدم الاخذ بمبادرة الطريحي لتطوير منظومة أمنية اليكترونية ومن بينها مناطيد واجهزة انذار مبكر، مشيرة الى ان "هؤلاء الذين وقفوا بوجه المبادرة اضروا بالوضع الامني"، وكتبت ساخرة "ربما لم تسعفهم معارفهم في ادراك اهمية هكذا خطة".

وفيما شكر سمير الشمري "المحافظ" على ادائه طيلة الفترة الماضية، طالب في المدونة "بإكساء الشوارع الفرعية في المدينة".

و خاطب جمال الطيار تدوينته الى الطريحي بالقول ان "كربلاء تفتخر بالطريحي محافظا لها".

وعلى صعيد الخدمات، ثمّن مدون آخر "العاملين في مجال الادامة والتنظيف لشارع المدينة"، ومقدرا "حملات التنظيف" في المحافظة".

وفي جانب آخر، تعكس المدونات على الصفحة، هواجس التحدي الامني الذي واجه الطريحي، في الفترة السابقة، حين نجحت القوات الامنية في المحافظة من وضع اليد على الاسلحة المختلفة مثل "الهاونات" و"القاذفات الاحادية"، التي تم تدميرها اثناء الاشتباك مع قوات خارجة على القانون مثلتها جماعة الصرخي.

وكتبت زهرة البنفسج، في الصفحة، مثنية على اعمال النظافة والادامة للشوارع والساحات، مطالبة في نفس الوقت بإدامة منطقة قريبة من شارع "الحولي" الجديد على طريق النجف، و باتجاه البزل حيث حي "الزهور"، او ما يسمى "كاع محمد حلوه".

 


شارك الخبر

  • 12  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •