2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 3889
  • القسم : نوافذ

الأرملة البيضاء تدرب انتحاريات "داعش" والمصريون يتطوعون في التنظيم الارهابي

سامانتا لوثويت، المعروفة بـ "الأرملة البيضاء"، مسؤولة عن تدريب الانتحاريات في صفوف التنظيم.

بغداد/ المسلة: أفاد تقرير لصحيفة "الغارديان" البريطانية، إن رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون لمّح إلى رغبته في مد القتال ضد تنظيم "الدولة الاسلامية" الارهابي إلى سوريا، لكن غياب التأييد السياسي في البرلمان يحول دون ذلك.

فيما ذكر موقع "إنترناشونال بيزنس تايمز" البريطاني، أن سامانتا لوثويت، المعروفة بـ "الأرملة البيضاء"، مسئولة عن تدريب الانتحاريات في صفوف تنظيم "الدولة الإسلامية".

و قال "المركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي"، مقره لندن، إن "العناصر الجهادية المصرية تشكل الكتلة الأكبر من المجندين في صفوف التنظيم في العراق وسوريا".

  كاميرون: الحرب في سوريا أيضا

 وحول تصريح كاميرون، فانه يجد نفسه متعاطفا مع تلك الرؤية وهو ما جعله يقول إنه يؤيد ما فعله الأمريكيون وخمس دول عربية في سوريا.

 وأشار كاميرون إلى أنه "يتفق مع ضرورة وجود قوات برية إلا أنه أصر على ضرورة ألا تكون بريطانية".

وقال "لا نحاول هزيمة داعش من الجو فقط، ونؤمن بالحاجة إلى قوات على الأرض لكن ينبغي أن تكون قوات عراقية وكردية.. ونحن جزء من تحالف دولي كبير، لكن لا يمكن أن يحدث هذا ما لم تقم الدول التي نما فيها التنظيم بدورها في تدميره".

 الأرملة البيضاء

وذكر موقع إنترناشونال بيزنس تايمز، البريطاني، أن سامانتا لوثويت، المعروفة بـ "الأرملة البيضاء"، مسئولة عن تدريب الانتحاريات في صفوف التنظيم.

والسيدة البريطانية، البالغة من العمر 30 عاما، هي واحدة من أكثر النساء المطلوبين في العالم، ويعتقد أنها انضمت إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" في وقت مبكر من هذا العام لمساعدة التنظيم بشأن كيفية استغلال وسائل الإعلام في الدعاية له.

وتعتقد مصادر مخابراتية أن لوثويت واحدة من أكثر النساء نفوذا في الشبكة الإرهابية، وتعرف بأنها امرأة "خاصة" أو "مهمة". ومن المفهوم أنها مسئولة عن تدريب وتعليم البريطانيين وغيرهم من الغربيين، المنضمين للتنظيم.

ووفقا لمصدر تحدث لصحيفة "ديلي ستار" فإن هناك إشارات استخباراتية على أن السيدة البريطانية تتولى منصبا رفيعا في "الدولة الإسلامية". ويعتقد أيضا أن لوثويت ساعدت في إنتاج أشرطة الفيديو الخاصة بذبح الصحفيين الأمريكيين جيمس فولى وستيفن سوتلوف وعامل الإغاثة البريطاني ديفيد هاينز.

 المصريون الأكثر تجنيدا في صفوف التنظيم الارهابي

وقال "المركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي"، ومقره لندن، إن العناصر "الجهادية "المصرية تشكل الكتلة الأكبر من المجندين في صفوف "داعش" في العراق وسوريا.

ونقلت صحيفة لوس أنجلوس تايمز، في تقرير تابعته "المسلة"، عن المركز الدولي أن مصر مثل جيرانها في المنطقة، لديها صلات ملموسة بالتنظيم الإرهابي، في شكل مواطنين يلتحقون بصفوفه، ويقدر عددهم نحو 300 شخص.

 


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - IRAQI
    9/30/2014 11:15:16 AM

    المصري مثل الجلب يزوبل بكل العالم مساجد بريطانيا تحت اشراف المخابرات البريطانية ليس الان بل من 12 سنة وكل الحجي خريط الله من طرفكم هذا هو الي جندهم واسرائيل نفذت ما تريد وديفيد نعال بارجل اسرائيل عمته



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •