2016/03/10 15:37
  • عدد القراءات 541
  • القسم : عرب وعالم

سوريا: إرسال القوات دون موافقتنا خرق للقانون الدولي

بغداد/المسلة: أكد المندوب السوري الدائم لدى الأمم المتحدة، بشار الجعفري، أن إرسال أي دولة ما، قواتها العسكرية إلى سوريا لمحاربة الإرهاب، أو بهدف تدريب قوات محلية هناك، دون التنسيق مع الحكومة السورية والحصول على موافقتها، هو خرق فاضح للقانون الدولي، وميثاق الأمم المتحدة.

وقال الجعفري في حوار مع "سبوتنيك" وتابعته "المسلة"، إن "قيام أي دولة بإرسال قواتها إلى سوريا لمحاربة "داعش" أو لتدريب قوات محلية للغاية نفسها دون موافقة الحكومة السورية، يمثل خرقاً فاضحاً لميثاق الأمم المتحدة وللقانون الدولي اللذين يؤكدان على مبدأ احترام السيادة".

كما شدد بشار الجعفري بأن بلاده تواصل مكافحة الإرهاب المتمثل بتنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة" الإرهابيين وغيرهما من التنظيمات والجماعات والكيانات والأفراد المرتبطين بتنظيم "القاعدة" الذين ينشطون على أراضيها وذلك "استناداً لمسؤولياتها الدستورية، ووفقا لمبادئ القانون الدولي وأحكام الميثاق وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

وأكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة استعداد بلاده لأي تعاون ثنائي أو متعدد الأطراف، يسهم في تحقيق الأهداف المنشودة، مشترطا احترام السيادة الوطنية والحفاظ على حياة المدنيين والتنسيق مع الحكومة السورية في مكافحة الإرهاب.

وذكر بشار الجعفري، أن بلاده طالبت مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته بموجب ميثاق الأمم المتحدة، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تكرار الاعتداءات التي قام بها التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على البنية التحتية السورية، بذريعة محاربة "داعش".

وأكد أن سوريا "تحتفظ بحقها في مطالبة التحالف الأمريكي بدفع التعويضات لها جراء تدمير المنشآت الاقتصادية باعتباره حقا ضمنه لها القانون الدولي".


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •