2016/07/05 14:03
  • عدد القراءات 2859
  • القسم : العراق

العالم يتضامن مع العراق (صور)

بغداد/المسلة: بدأ العراق، الاثنين، حدادا وطنيا يستمر ثلاثة ايام على ارواح ضحايا التفجير الانتحاري الذي نفذه تنظيم داعش الارهابي في حي الكرادة المكتظ ببغداد فجر الاحد واسفر عن سقوط العشرات من الضحايا، فيما راحت فعاليات عالمية تتضامن مع العراق وتندد بالإرهاب فيه.

وتابعت "المسلة" الاعمال التضامنية والتي كانت على شكل ملصقات واعلانات واحتجاجات في دول العالم المختلفة لاسيما في أوربا، التي فاقت في ردة فعلها التضامنية مع العراق، الكثير من الدول العربية التي التزمت الصمت إزاء التفجير الإرهابي.

ففي هولندا جسّد علم عراقي كبير غطى وجه احدى البنايات الكبرى في أمستردام، روح التضامن مع العراقيين.

وتنبّه "المسلة" الى ان بعض الصور  ربما  غير حقيقية ومركبة بالفوتوشوب، لكن الاخبار التي تناقلتها وسائل الاعلام عن تضامن شعوب تلك الدول ، امر مؤكد ويبعث على الفخر.

كما تضامنت اسبانيا مع ذوي الشهداء في الكرادة برفع علم العراق في واجهة بناية في ساحة كبرى في العاصمة.

وهذا التفجير هو الاكثر دموية في العراق ويأتي بعد اسبوع على استعادة القوات العراقية السيطرة على كامل مدينة الفلوجة، معقل الارهابين الواقع على بعد 50 كلم غرب بغداد.

وأعلنت شركات الاتصالات السويدية "تيليا" للهواتف المحمولة عن تقديمها خدمة اتصال مجاني لأفراد للجالية العراقية لكي يطمئنوا على أوضاع بلادهم.

فيما تضامنت الشرطة السويدية مع العراقيين بوضع العلم العراقي فوق عدد من مركباتها.

وفي فنلندا، ظهر العلم العراقي والنصوص التضامنية مع العراق في العديد من مساحات الإعلان في الأماكن العامة.

 وتواصلت عمليات البحث عن مفقودين في موقع التفجير الذي دمر ثلاثة مراكز تسوق في وسط الكرادة قبل ايام قليلة من عطلة عيد الفطر.

 وترحّمت الكثير من الفعاليات في العالم على أرواح الضحايا مستنكرة العمل الارهابي الذي يكشف الوجه البشع للتكفير في استخفافه بالأرواح البشرية واستهتاره بالتعاليم الدينية والقيم الإنسانية.

وأعلنت دول عديدة وقوفها إلى جانب العراق في جهوده لإحلال الأمن والاستقرار والرفض المطلق لكافة أشكال العنف والتطرف والإرهاب. 


شارك الخبر

  • 23  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com