2016/07/05 15:17
  • عدد القراءات 1744
  • القسم : العراق

الغبان: الدولة لم تنجح بتنظيم عمل الاجهزة الامنية والاستخبارية

بغداد/المسلة: انتقد وزير الداخلية محمد سالم الغبان، الثلاثاء، "التصدي للارهاب بخطط بالية"، واستغرب عدم مراجعة الخطط، وفيما اشار الى وجود قصور في انجاز الامن، مؤكدا بأن الدولة لم تنجح بتنظيم الاجهزة الامنية.

واوضح الغبان خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر الوزارة، حضرته وسائل إعلام محلية وتابعته،"المسلة"، ان "الدولة انفقت أموالاً كبيرة على منظومة الأمن لكن من دون فائدة لأن التصدي للارهاب ليس من خلال خطط بالية ونستغرب عدم مراجعة تلك الخطط".

وأضاف الغبان ان "الدولة لم تنجح بتنظيم الأجهزة لتكون منظومة واحدة من قبل خبراء وان يكون عمل هذه الأجهزة من خلال التنسيق بعيدا عن التقاطعات والأنانية"، مبيناً انه "منذ تسلمي للوزارة عكفنا على تشخيص الخلل ووفق هذه الرؤية، ونتابع تنفيذ الرؤية من خلال إصلاح منظومة الأمن لكن مع الاسف لم يحصل اي استجابة لإصلاح هذا الخلل".

وأشار وزير الداخلية الى ان "هكذا امور لا تحتمل التأجيل ومعالجة هذا الخلل من خلال لجان وتنفيذ الاصلاح على ارض الواقع"، موضحاً ان "وزارة الداخلية تقوم بالأمن لكن هناك قصور وخلل في إنجاز هذا الأمن".

وقال الغبان، "قدمت استقالتي من منصبي إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي"، مؤكدا "أنني ماضٍ في موضوع استقالتي وتراجعي عنها مرهون بإصلاح المؤسسة الأمنية".

وأضاف الغبان أن "وكيل وزارة الداخلية تسلم مهام الوزارة"، لافتا إلى أن "هناك تداخلا في الصلاحيات وتقاطعات بين الأجهزة الأمنية".

ويأتي ذلك عقب تفجيرٍ دامٍ نفذه انتحاري يقود سيارة مفخخة، الأحد 3 تموز 2016، في منطقة الكرادة وسط بغداد، وخلف العشرات من الشهداء والجرحى، فيما أعلن العبادي الحداد العام في البلاد لمدة ثلاثة أيام.

وكان رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، اتخذ الاحد،3 تموز 2016 ، حزمة إجراءات لتعزيز الأمن في بغداد والمحافظات، وفي حين أوعز بسحب أجهزة كشف المتفجرات المحمولة يدويا وإعادة التحقيق بموضوعها، وجه بانجاز حزام بغداد الأمني وإعادة تنظيم السيطرات والحواجز الأمنية بما يخفف عن المواطنين وتكثيف الجهد الاستخباري


شارك الخبر

  • 18  
  • 2  

( 4)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   3
  • (1) - Al3
    7/5/2016 9:40:47 PM

    الرئاسات الثلاث الحزبية هي سبب انهاك الحال الامني والاستقرار للبلد في وقت ان احمد المساري يهدد بالارهاب وظافر العاني يعترف بانهم ماضون بقتل الابرياء من اجل مصالح سياسية وعودة حزب البعث المجرم والسلطة بيد السنة فقط



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   4
  • (2) - Yousif Al-ganabi
    7/5/2016 10:26:44 PM

    مبادرة الغبان بالاستقالة روح جديدة، الأقدام عليها تعكس روح المسؤولية الوطنية الكبيرة التي يتمتع بها الغبان.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   3
  • (3) - البهلول
    7/6/2016 12:58:08 AM

    كيف للامن ان يتحسن ولازالت المجاملة تحكمنا وتحكم الاجهزة الامنية. البلد كله تحكمه المجاملة والاخوانيات (وبوس اللحى) ولايوجد هناك جهاز واحد في الدولة يحكمه القانون والاختصاص والعلم والحرفية. نحن بحاجة الى مراجعة كاملة وفورية واصلاح لايعرف المجاملة او الخوف.



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 10  
    •   0
  • (4) - عراقي سابقا
    7/6/2016 8:48:53 AM

    توقيت الهجوم على ليبرتي يدل دلاله أوضحه ان إيران هي السبب الأكبر لدمار العراق. اصحوا يا عراقيين. كفى مهزله. أليس من العار ان نرى في كل يوم استحواذ ايران على مقدرات البلد بالكامل من خلال السفله هذه الأحزاب اللا اسلاميه وإنما احزاب تابعه للولي السخيف وليس لها ولاء للعراق؟ وحتى تكمل السبحه الان يتم تسليم البلاد و العباد للمليشيات الايرانيه بعد ان تم تدمير الجيش العراق عمدا من خلال ما يدعى بضباط الدمج واختراق المليشيات لقوى الأمن ؟؟؟؟؟؟؟



    3rr
    7/6/2016 2:45:29 PM

    انت جرذ من جرذان وايتام النظام السابق البائد والله والله وحق القران والفرقان والنبي وال البيت عليهم الصلاة والسلام لو نخلة تطلع براسكم ما تحكمون مطي بعد التاسع من ابريل الاغر والف رحمة على روح امك وابوك بوش الي انقذتنا من هيجي نغولة

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي: almasalahiq@gmail.com