2016/07/16 20:35
  • عدد القراءات 440
  • القسم : العراق

العبادي يوعز بتخصيص مبنى مناسب لمجلس شورى الدولة

بغداد/المسلة: أوعز رئيس الوزراء حيدر العبادي، السبت، بتخصيص مبنى مناسب لمجلس شورى الدولة، مؤكدا الحرص على استقلالية عمل المجلس وأداء مهامه وفق الدستور والقوانين والتشريعات المعتمدة، فيما دعا إلى تيسير متطلبات استحداث محاكم إدارية في محافظتي بابل والبصرة لتخفيف الضغط على محكمة القضاء الإداري في بغداد.

وقال العبادي في بيان صدر على هامش لقائه رئيس وأعضاء مجلس شورى الدولة، وتابعته،"المسلة"، إن "مجلس شورى الدولة يضطلع بدور مهم في مجالات القضاء الإداري والصياغة التشريعية للقوانين والأنظمة، فضلا عن دوره في تقديم الاستشارات القانونية"، مؤكدا "الحرص على استقلالية عمل المجلس، وأداء مهامه على وفق الدستور والقوانين والتشريعات المعتمدة".

وشدد العبادي على "أهمية إنجاز تلك المهام في أوقات قياسية، لأن الكثير من الإجراءات الحكومية ترتبط بما يقدمه المجلس في إطار تأمين البيئة التشريعية السليمة"، موعزا بـ"تخصيص مبنى مناسب للمجلس، وتكييف أسلوب رفع مشاريع القوانين والأنظمة إليه بما يقلص من الوقت الزمني في انجازها بشفافية ودقة".

ووجه العبادي بـ"تيسير متطلبات استحداث محاكم إدارية في محافظتي بابل والبصرة، لتقليل معاناة الموظفين والتخفيف من الضغط على محكمة القضاء الإداري في بغداد".


شارك الخبر

  • 1  
  • 2  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - مواطن
    7/17/2016 6:00:29 AM

    هذولة المبشرين بالجنة هم ياخذون رواتب وحمايات وسيارات وبيوت وسفرات وعمليات تجميل وايفادات وجوازات دبلوماسية ووووووووووووالخ ...يا سيادة رئيس الوزراء ميكفينه استشارات ومستشارين وشركات شورى وشركات نواب تسمى مجلس النواب ولجان برلمانية ولجان تحقيق ومستشارين رئيس الجمهرية ورئيس وزراء ورئيس مجلس النواب وووو والله هلكتونا وفرغتوا الخزينة! ارحمونا الله يرحمكم! ..... ارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء!! لو هاي هم نسيتوها



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com