2016/07/17 18:32
  • عدد القراءات 983
  • القسم : العراق

إقالة بمرتبة الشرف.. كرموا المٌقالين بالمناصب الاستشارية

كتب طالب محمود مناتي: درج بعض المسؤولين العراقيين منذ سقوط نظام البعث على تكريم المفسدين والمجرمين والفاشلين والمزورين عبر إقالتهم ومنحهم صفة مستشار، لا يهش ولا ينش، كي يحتفظ المُقال بكامل امتيازاته وبما لا يخل بـ"البرستيج"، الخاص به، من جواز سفر خاص وأفراد حماية "يلفط " رواتبهم وبيت محصن داخل أسوار المنطقة الخضراء، وغيرها من الامتيازات التي لاتعد ولا تحصى.

روى لي احدهم ممّن تسلم احدى المسؤوليات انه بات يتمنى ويبتهل الى الله ان ينال شرف الإقالة كي يتفرغ لشؤونه التجارية مادامت الإقالة وبلا "دوخة" المسؤولية والقال والقيل والذمة المالية ومشاركة مسؤولي هيئات النزاهة لأرباحه من أعماله التجارية بلا وجه حق اللهم الا دورهم في "التطمطم" وغض الطرف عن كم المخالفات الهائل والرشى وشراء الذمم وافساد ما يمكن افساده وتخريبه.

هذا المسؤول رجل على باب الله، اذا قسيت جرائمه الاقتصادية بجرائم الآخرين، فهو يشتري ممتلكات مسؤولي النظام السابق بسعر التراب، من مصانع وبيوت ومزارع وحقول دواجن وماشية ليعيد بيعها مرة اخرى بأسعار خيالية، حتى جمع ثروة تعد بمئات الملايين من الدولارات فقط، ألم أقل لكم انه على باب الله؟

ولا استغرب ابدأ لو تم تعيين المسؤولين المقالين، في اماكن أخرى أو الحاقهم باحدى السفارات العراقية في الخارج او منحهم صفة مستشارين في احدى مؤسسات الدولة كما جرت العادة والشواهد عديدة وكثيرة وليس اكثر منها الا عدد الشهداء والأرامل في هذا الوطن.


شارك الخبر

  • 11  
  • 3  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com