2016/07/17 19:06
  • عدد القراءات 1274
  • القسم : العراق

اليونسكو تصوت على ادراج المواقع العراقية ضمن لائحة التراث العالمي

بغداد/المسلة: صوّتت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، الأحد، ضمن اجتماعاتها المنعقدة في مدينة إسطنبول التركية، على ضم مواقع عراقية أثرية إلى "لائحة التراث العالمي".

وقال ليث شبر، عضو الوفد العراقي المشارك في الاجتماعات، إن "منظمة اليونسكو قررت مساء اليوم ضم أهوار العراق، ومواقع أثرية أخرى إلى لائحة التراث العالمي، بعد 8 أيام من المناقشات المتواصلة في إسطنبول".

وتعقيبا على تصويت منظمة اليونسكو، قال حميد الغزي رئيس مجلس محافظة ذي قار، إن "قرار ضم الاهوار ومواقع آثارية اخرى في المحافظة الى لائحة التراث العالمي انجاز كبير حققه الوفد العراقي وستكون له الاهمية الكبيرة في توسيع السياحة بمختلف انواعها خصوصا وان الاهوار تعد معلما تأريخيا وثقافيا مهما". بحسب الاناضول.

وقال المشرف العام على اعداد ملف الاهوار، للانضمام لللائحة التراث، على صفحته الرسمية "فيسبوك"، إنه تم إدراج كل من "اثار اور في ذي قار، اثار الوركاء في المثنى، اثار اريدو في ذي قار، هور الحويزة في ميسان، الاهوار الوسطى في ذي قار وميسان، هور الحمار الشرقي في البصرة، وهور الحمار الغربي في ذي قار، ضمن لائحة التراث العالمي".

من جانبه قال السفير العراقي في تركيا هاشم العلوي، لوسائل اعلام محلية، تابعتها "المسلة"، أن "أعضاء الوفد العراقي المشارك في الاجتماعات ووزارة الخارجية وبتوجيه من معالي الوزير ابراهيم الجعفري من خلال هشام العلوي، سفير العراق في أنقرة، بذلوا جهودا إستثنائية خلال المشاورات الثنائية مع الوفود المشاركة، كما أجرى الجعفري، خلال الساعات الحاسمة للتصويت، اتصالاً هاماً مع وزير الخارجية التركي، لضمان الدعم اللازم للطلب الذي قدم لضم المدن الآثارية واهوار العراق الى لائحة التراث العالمي.

وشاركت في الاجتماع الـ40 لمنظمة اليونسكو في اسطنبول 21 دولة منها، تركيا، والعراق، والكويت، ولبنان، وفنلندا، وفرنسا، والبرتغال، وكرواتيا، وكوريا الجنوبية، وايران، واندونيسيا، وكازاخستان، وتنزانيا، وفيتنام، واليابان.

وتضم محافظات ذي قار، والمثنى، وبابل، والبصرة، والأنبار، والديوانية وكربلاء، والنجف، العديد من المواقع الأثرية التي تستقطب مئات السائحين الأجانب ومنها، بيت النبي إبراهيم عليه السلام، والأهوار، ومدينة أور، ومدينة بابل، التي تضم مختلف المواقع الأثرية، والتي كانت تعد عاصمة للملك "نبوخذ نصر الثاني" سنة 605 ميلادي.

والأهوار هي مجموعة مسطحات مائية تغطي أراضي منخفضة جنوبي السهل الرسوبي العراقي، وتقع بمدن العمارة والناصرية والبصرة، وتقدر مساحتها بنحو 20 ألف كم مربع، وتعد مركزا مهما في المحافظة على توازن البيئة، وتشير الدراسات والبحوث التاريخية والأثرية أن الأهوار هي المكان الذي ظهرت فيه ملامح السومريين وحضاراتهم.


شارك الخبر

  • 23  
  • 0  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - رعد
    7/18/2016 4:35:23 AM

    الف مبروك نرجو العمل الملموس حتى نشعر التغيير نحو الاحسن وان لا يكون حبر على ورق. ان لنا كبير بالعراقيين



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com