2016/07/19 19:10
  • عدد القراءات 5886
  • القسم : ملف وتحليل

قوات الامن الكردية تعذّب جنود الجيش العراقي

بغداد/المسلة: قالت مصادر امنية عراقية الثلاثاء ان ثمانية عسكريين بينهم ضباط من الجيش العراقي تعرضوا للضرب والتعذيب الاثنين على يد قوات كردية في شمال بغداد، الامر الذي يهدد بتوتر الاوضاع بين حكومتي بغداد وكردستان، في وقت يتطلب الوضع التعاون  لمحاربة تنظيم  داعش الارهابي.

ووردت المعلومات الى "المسلة" عبر مصادرها، كما نشرت فرانس بريس الثلاثاء تاكيدات على ذلك.

وتخوض القوات العراقية معارك في محيط مدينة الموصل استعدادا لاستعادة السيطرة على المدينة التي تعد ثاني اكبر مدن العراق، ويسيطر عليها الارهابيون منذ حزيران/يونيو 2014.

وقال ضابط رفيع في الفرقة التاسعة للجيش العراقي لفرانس برس ان "قوات الاسايش (قوات الامن الداخلي الكردية) اعتدت بالضرب على ثمانية من منتسبينا عند مرورهم في حاجز مخمور، اثناء عودتهم من ارض المعركة للتمتع باجازة".

واوضح ان "ثلاثة منهم تعرضوا للتعذيب بواسطة العصي الكهربائية وقاموا بضرب ضابط برتبة مقدم واخر نقيب واطلقوا عيارات نارية تجاههم واحتجزوهم لساعات قبل اطلاق سراحهم".

ووقع الحادث لدى مرور هؤلاء العسكريين في منطقة مخمور، جنوب غرب الموصل.

واكد ضابط في قيادة العمليات المشتركة تفاصيل الحادث، مشيرا الى وقوعه في منطقة مخمور مؤكدا ان "وزارة الدفاع ستفتح تحقيقا بالحادث وسترسل وفدا الى اقليم كردستان وتسلم النتائج للقائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء (حيدر العبادي)".

وكشف نواب في البرلمان عن صور تحمل اثار تعذيب على اجساد ثلاثة جنود.

وتقاتل قوات الجيش العراقي لاستعادة السيطرة على مناطق من قبضة تنظيم داعش  في شمال العراق، لكنهم يخوضون اشتباكات في مواقع منفصلة .

ويسود التوتر العلاقات بين اربيل وبغداد، اثر  تجاوزات كردية  حول مناطق متنازع عليها اضافة الى سياسة رئيس الاقليم  المنتهية ولايته مسعود بارزاني المتسمة بالدكتاتورية ورفض التعاون لحل المشاكل العالقة. 


شارك الخبر

  • 3  
  • 16  

( 6)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 2  
    •   26
  • (1) - ولية مخانثة
    7/20/2016 12:40:11 AM

    هذه اهانة الى وزير الدفاع اذا هو رجال وقدر المسؤولية لازم ياخذ حقهم من الاكراد اللي كذبوا علينا وقالوا ان صدام اذاهم ونحن تعاطفنا معهم لكن كل انسان يتصرف بمعدنه اذا كان كريم النسب يصدر منه الخير واذا كان لئيم النسب فلا يصدر منه الا الشر . وتعرض هؤلاء الجنود الى التعذيب يدل على فعل الجبناء ( ولية مخانثة ) . ولانهم جنود ومنضبطين عذبوهم ولو كانوا من الحشد الشعبي لكان لقنوهم درسا لن ينسوه ( وهي جايه وين يروحون الانذال ) .



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 5  
    •   23
  • (2) - كريم سامي
    7/20/2016 2:43:19 AM

    الاكراد سياتيهم اليوم الذي يفيقون فيه من سبات النعيم تعلو هامتهم بساطيل الجيش العراقي والحشد الشعبي لتمرغ انوفهم التراب وان غدا لناظره قريب



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   7
  • (3) - اكرم بعشيقي
    7/20/2016 3:17:50 AM

    والله هذا ضلك الاكراد اللي جانو ايبيعون صابون ومشط خشب ويحدون الساكين في المحافظات العراقيه صار زلم ويتعدون على الجيش العراقي اللي اتهابه الدنيا امد البرلمان والحكومه والجيش اللي ما ياخذ حقه من هذوله الاقزام عملاء الاجنبي اهل المففخات والله كل اللي صار بينا من تفجيرات وطائفيه من جوه راسهم الانجاس بيجي يوم والله كردي ما يدخل بغداد اللي انردعه ابطن امه وااله كريم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   6
  • (4) - اكرم بعشيقي
    7/20/2016 3:18:46 AM

    والله هذا ضلك الاكراد اللي جانو ايبيعون صابون ومشط خشب ويحدون الساكين في المحافظات العراقيه صار زلم ويتعدون على الجيش العراقي اللي اتهابه الدنيا امد البرلمان والحكومه والجيش اللي ما ياخذ حقه من هذوله الاقزام عملاء الاجنبي اهل المففخات والله كل اللي صار بينا من تفجيرات وطائفيه من جوه راسهم الانجاس بيجي يوم والله كردي ما يدخل بغداد اللي انردعه ابطن امه وااله كريم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   11
  • (5) - صافي العبودي
    7/20/2016 7:41:30 AM

    يا عمي يا كاكات على كيفكم شويه الله فتحه علبكم شويه عبأ لكم هاي هيه خلص كافي حقد مو ربك يمهل ولا يهمل ترجعون مثل قبل خصره علبكم الخبزه وخاتلين بحفر الجبال مثل الجريذيه يجي يومكم وماكو رحمه تعليگ من الاذانات خونه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   9
  • (6) - باقر سلمان الربيعي
    7/20/2016 9:41:00 AM

    بسم الله الرحمن الرحيم إنها والله إهانة للجيش العراقي ولكل العرقيين الذين يحترمون قواتهم المسلحة التي تدافع عن أمنهم وشرفهم. وقبل وصف هؤلاء المجرمين الذين أهانوا جيشنا الباسل أوجه ندائي للمسؤولين، وليسمع كل شعبنا الذي يشعر بالإهانة والخذلان من ساسته القائمين على أموره: إن من واجب القائد العام للقوات المسلحة، وهو السيد رئيس الوزراء، أن يصدر الأمر بإلقاء القبض على تلك الزمرة التي أهانت حرمة الجيش الذي هو القائد العام له، لأن أية إهانة للقوات المسلحة إنما هي إهانة لقيادته، مثلما هي إهانة للشعب, ومعه السيد وزير الدفاع المسؤول المباشر عن الجيش أن يأمر بإلقاء القبض على أولئك الذين أهانوا أفراد الجيش الذي هو وزيره، وكذلك رئيس أركان الجيش باعتباره أقدم ضابط في الجيش إن إهانة الجيش إهانة لمقامه ولسلطته. كلكم أيها السادة مسؤولون عن الدفاع عن أفراد القوات المسلحة وحفظ شرفهم وكرامتهم. كيف تتوقعون أن يطيعكم أفراد الجيش بعد أن تعرضوا للإهانة والاعتداء وأنتم لا تحمونهم من الإهانات والاعتداء عليهم من قبل عصابات خارجة عن القانون الاتحادي والدستور؟ إن كان العراق اتحاديا كما تقولون فإن كل أفراد القوات المسلحة على أرضه خاضعة لقيادة القائد العام للقوات المسلحة، وهو رئيس الوزراء: فأرنا سيادة الرئيس أنك حاميا لأفراد القوات التي تأتمر بأمرك. وبدون ذلك فلا تنتظروا منهم أن يقاتلوا العدو بالغبرة والحماس من كل عسكري مخلص. هل أنك يا سيادة رئيس الوزراء رئيسا على المنطقة العربية فقط؟ أجبنا يرحمك الله. وأنت يا وزير الدفاع: أين هي حدود سلطتك وصلاحيتك على منتسبي وزارتك، ومنهم قوات البيشمركة بحسب الدستور الاتحادي؟ كان الله في عون العراق إن تخلى قادته عن مسؤولياتهم في حفظ كرامة الجيش والشعب وشرفهم. دعوني أروي لكم حادثا من العهد الملكي. كان المرحوم سعيد قزاز وزيرا للداخلية، وحدث أن أحد الأكراد قتل واحدا من بغال الشرطة في الشمال. أصدر الوزير أمرا بملاحقة ذلك الشخص وجهز قوات من الشرطة تلاحقه في كل مكان. فقيل للوزير: ولماذا كل هذا الاهتمام والمسألة هي قتل بغل لا أكثر؟ فقال: لكنها هيبة الحكومة، ولا يمكن السكوت عمن يتعرض لهيبة الحكومة. نعم نعم. هذه هي القيادة الحاسمة تجاه من يتعرض لإهانة الدولة أو المساس بكرامتها. أما عن الاهانات التي يتعرض لها العراقيون الذين يدخلون مناطق الإقليم من قوات الأمن الكردية فلذلك حديث طويل ومؤلم. أيها السادة الحاكمون: حافظوا على كرامة العراق والعراقيين، وإلا فلستم أهلا للحكم. باقر سلمان الربيعي



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com