2016/09/26 11:25
  • عدد القراءات 2805
  • القسم : العراق

تعرّف على "طريق الموت" في البصرة (فيديو وتقرير)

بغداد/المسلة: تناول مواطنون  مقطعا فيديويا عبر شبكات التواصل الجماعي “فيسبوك” يظهر فيه الطريق الرابط بين ميناء ام قصر بالطريق الدولي مرورا بناحية سفوان، وقد تضرر بشكل يصعب على المركبات اجتيازه الا بحذر شديد ، لتبرز الاسئلة المتعلقة بالاهمال والفساد في انجاز الطرق في العراق.

وبسبب الخطورة الفائقة للطريق على المركبات، أطلق مواطنون عليه تسمية “طريق الموت” بسبب التموجات التي احدثتها عليه عجلات الحمل “زائدة الاوزان”، فضلا عن ردائة الاسفلت المستخدم في تعبيد الشارع.

الفيديو الذي تشاركه العديدون،  اثار مشاعر سكنة محافظات اخرى، اذ شاركه احد سكنة محافظة بابل، وطالب زملاءه في صفحته بالتعرف عليه، قائلا: “الا يذكركم هذا الشارع بطريق الحر - عون؟”، في اشارة واضحة الى تشابه “طرق الموت” الموزعة على غالبية مداخل المدن.

وكان قائم مقام قضاء الزبير غرب البصرة، قد طالب في وقت سابق، من الحكومة المحلية في البصرة للضغط على وزارة البلديات والإسكان والاعمار لصيانة الشارع الرئيسي الذي يربط ميناء ام قصر بالطريق الدولي مرورا بناحية سفوان او إحالته للاستثمار مهددا بالتظاهرات السلمية وغلقه نهائيا أمام مرور المركبات.

وقال طالب خليل الحصونة، في بيان اطلعت عليه “المسلة” ان “وزارة البلديات والإسكان والاعمار لم تفعل عمل محطات الأوزان في البصرة وخاصة على الطرق المؤدية للموانئ العراقية وسببت تلف  كبير مع ازدياد الحوادث المرورية  على الشارع الرئيسي المؤدي لميناء ام قصر.

وبين أن "هناك اكثر من 2000 مركبة وشاحنة تستخدم الطريق المؤدي الى ميناء ام قصر يوميا ذهابا وايابا وسببت اخاديد وتعرجات كبيرة للشارع” مشددا على ضرورة عمل محطات الاوزان ودخولها للخدمة باسرع وقت للحفاظ على سلامة الطريق والمركبات".

وأشار الى أن "هناك توجيهات صدرت من محافظة البصرة بمشاركة آلية تخصصية لقشط الشوارع من بلدية البصرة بالإضافة إلى آليات أخرى تابعة إلى مديرية الطرق والجسور التي تقوم بقشط الشارع وتزويدها بالوقود، واصفا عملها  بأنه دون مستوى المطلوب بسبب الأخاديد العالية وارتفاع درجات الحرارة والحمولات الكبيرة.

وهدد في حال "عدم وجود حلول ملموسة خلال الأيام القادمة فسوف يتم التظاهر سلميا من قبل اهالي ناحيتي سفوان وام قصر وغلق الشارع نهائيا امام مرور المركبات لحين حضور مخول من قبل الوزارة لحل مشكلة الشارع  وما يسببه من حوادث مرورية ازهقت أرواح العشرات من المواطنين". 


شارك الخبر

  • 1  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •