2016/12/24 09:27
  • عدد القراءات 546
  • القسم : العراق

خطط العبادي تقود الى أول هزيمة عسكرية يُمنى بها داعش في المنطقة

الحشد الشعبي كسر هيبة داعش بعدما كان يهدد بغداد ومدن عراقية اخرى.

بغداد/المسلة

أكد رئيس هيئة الحشد الشعبي مستشار الأمن الوطني فالح الفياض، أن الحشد الشعبي كسر هيبة داعش الذي كان يهدد العاصمة بغداد، لافتا إلى أن الحشد هو القوة الوحيدة القادرة على القتال في المناطق المكتظة بالسكان بالاضافة إلى جهاز مكافحة الإرهاب.

وقال الفياض في حوار مع قناة "RT"، مساء الجمعة إن "الحشد الشعبي ومكافحة الإرهاب لهما القدرة على مقاتلة الإرهاب في الأحياء المكتظة بالسكان"، مشيرا إلى أن "التأخر الذي تشهده عمليات تحرير الموصل عائد الى حرص القوات المحررة على سلامة المدنيين".

وأضاف الفياض، أن "الحشد الشعبي كسر هيبة داعش بعدما كان يهدد بغداد ومدن عراقية اخرى"، مؤكدا أن "داعش هزمت لأول مرة في العراق".

وكان مستشار الأمن الوطني فالح الفياض، قد بحث الخميس، مع سكرتير مجلس الأمن القومي ل‍روسيا الاتحادية نيكولاي باتروشيف الآليات الممكنة برسم تعاون دولي أوثق في محاربة "الاٍرهاب".

وقال مكتب الفياض في بيان، ان "مستشار الأمن الوطني فالح الفياض وفِي سياق زيارته الى روسيا الاتحادية والتي يحمل لها رسالةً من رئيس الوزراء حيدر العبادي الى الرئيس الروسي فلادمير بوتين، التقى بسكرتير مجلس الأمن القومي لروسيا الاتحادية نيكولاي باتروشيف، بحضور وكيل وزير الخارجية والممثل الخاص للرئيس بوتين في الشرق الأوسط ميخائيل بوغدانوف وعدد من المسؤولين الروس".

وفي حين حقق الحشد الشعبي الى جانب الجيش العراقي والقوات الأمنية الأخرى اول هزيمة لداعش في سوريا والعراق ، فانه   يحرص دائما على عدم التدخل في الصراعات الداخلية، خشية استغلالها من قبل الجماعات المغرضة التي تصطاد بالماء العكر، لم يغب عن عمليات ضبط الأمن واعادة الأمور الى نصابها، في بغداد ومحيط بغداد كما فعل حين اجتاح داعش المحافظات الشمالية والغربية قبل عامين حيث تمكن الحشد من صد التهديد المحتمل للعاصمة بغداد واستعادة السيطرة على المناطق المغتصبة واحدة تلو الاخرى. وفي هذا دليل على انضباط فصائل الحشد والتزامها بتوجيهات القائد العام للقوات المسلحة.

المعادلة التي فرضها الحشد الشعبي في العراق دفع القوى الاقليمية الى تغيير سياستها وخطابها تجاه الحشد بعدما كانت تنظر له نظرة "شك" وتنعته بـ"المليشيات" او "المجاميع المسلحة"، حيث شهدت الفترة الماضية تصريحات لافتة من دول اقليمية واجنبية كبرى أكدت تغير النهج والاقليمي تجاه الحشد وفصائله.

وعلى هذا  النحو من مسار الاحداث فان حقبة رئيس الوزراء حيدر العبادي شهدت اول هزيمة مني بها داعش في سوريا والعراق منذ سيطرته على اراض شاسعة في البلدين.

المصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 6  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •