2017/02/17 15:19
  • عدد القراءات 568
  • القسم : صحة وتقنيات

كيف تجني دخلاً إضافياً من "يوتيوب" ؟

تتلخص فكرة كسب النقود من خلال يوتيوب في أن الشركات المعلنة تقوم باختيار الفيديوهات التي ستحمل إعلانها، لتقوم جوجل - مالك يوتيوب بدفع نسبة من عوائد ذلك الإعلان للمشترك الذي قام بالجهد وأبدع الفيديو.

بغداد/المسلة

تحولت منصة "يوتيوب" إلى أحد أهم مصادر الدخل الثانوي – وأحياناً الرئيسي – للكثير من شباب جيل الألفية في أنحاء العالم الذين وجدوا في المنصة فرصة لكسب المال مقابل عمل ما يحبونه.

وتتلخص فكرة كسب النقود من خلال يوتيوب في أن الشركات المعلنة تقوم باختيار الفيديوهات التي ستحمل إعلانها، لتقوم "جوجل" - مالك "يوتيوب" بدفع نسبة من عوائد ذلك الإعلان للمشترك الذي قام بالجهد وأبدع الفيديو، وفق برنامج الشراكة (Youtube Partner)، بشرط أن يُشاهد الفيديو لمدة 30 ثانية على الأقل أو أن يتم النقر على موقع الشركة المعلنة.

وبالطبع كلما ازداد عدد المشاهدات ازدادت فرصة مشاهدة الإعلان. ويبلغ متوسط الكسب من يوتيوب من 1 إلى 2 دولار لكل ألف مشاهدة ناجحة لإعلان الشركة بالنسبة للمحتوى العربي، ومن 2 إلى 5 دولارات بالنسبة للمحتوى الأجنبي. وتعتبر الإعلانات التي لا يمكن تجاوزها الأندر في يوتيوب، ولكنها الأكثر ربحية بالنسبة لجوجل وصاحب الفيديو.

فإذا افترضنا أن لديك عدة فيديوهات في القناة وتحصل على ما يقارب الـ 10 آلاف مشاهدة على جميع الفيديوهات كل يوم، وجميع هذه الفيديوهات مشتركة في البرنامج الإعلاني، فسوف تحصل على 10 إلى 20 دولاراً في اليوم، أي 300 إلى 600 دولار شهرياً.

ومن أجل استلام الأرباح يجب على المستخدم أولاً إنشاء حساب في موقع "جوجل أد سينس" Adsense المتعلق بالكسب عبر الإعلانات الرقمية التي تديرها جوجل ثم ربطه بقناته على يوتيوب. وهذه الخدمة هي المسؤولة عن جمع الأرباح وتحويلها إلى حسابات المشتركين. ويمكن بعد ذلك التفكير في أنواع الفيديوهات التي يمكن الاستفادة منها مادياً.

يعتبر جذب انتباه المشاهدين وتفاعلهم مع المحتوى المقدم أحد أهم أسرار النجاح المادي في يوتيوب، لذلك ينصح الخبراء بالتأسيس لقاعدة متفاعلة من المشاهدين قبل التفكير بجني النقود. وذلك من خلال ابتكار مواد مفيدة أو جاذبة – حسب الجمهور المستهدف - والاستمرار في تحميل الفيديوهات على القناة في فترات محددة، علماً بأن مشاركة المشاهدين أنفسهم عبر نشر مقاطع الفيديو في الشبكات الاجتماعية، قد يكون هو العامل الأهم في رفع نسبة المشاهدة.

ومن الضروري كذلك احتراف بعض مهارات إنتاج المحتوى المرئي التي تؤهل الشخص لعمل فيديوهات احترافية، مثل التصوير والتصميم والمونتاج، وهي مهارات يمكن لأي شخص تعلمها عبر الانترنت والاحتراف فيها إن كان هنالك رغبة ودافع وشغف بهذا المجال.

ومن المهم كذلك إضفاء اللمسات الإبداعية والأفكار الجديدة في مقطع الفيديو، فالشخص الذي لديه حس إبداعي يمكنه أن ينجح في اليوتيوب. ومن الأخطاء الشائعة في هذه العملية هو جعل الدافع المالي هو الأساس، بدلاً من إفادة الآخرين وترك الأثر الإيجابي في المجتمع.

المصدر: متابعة المسلة


شارك الخبر

  • 3  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •