واردات الجمارك في "جيب" منذر عبد الامير وشقيقه
9/9/2017 3:56:35 AM  

بغداد/المسلة:

وردت إلى "المسلة"، رسالة من المواطن ذو الفقار علي، يشير فيها إلى الفساد الإداري والمالي في هيئة الجمارك العامة، من قبل مديرها "منذر عبد الامير" الذي لا يمتلك شهادة أكاديمية، وتسببّت إدارته الفاشلة، في خسارة مالية كبيرة.

رسالة المواطن:

يعد الفساد الإداري والمالي من اكبر الآفات  التي تفتك بالبلاد، وقد ساعدت المحاصصة والنفعية، في ترشيح شخصيات انتهازية وفاسدة لتولى مناصب مهمة كالوزارات والهيئات، لتنتفع من وجودها في سرقة المال العام.

هيئة الجمارك العامة رغم أهميتها من الناحيتين الاقتصادية والاجتماعية، الا ان الذي يديرها شخصيات فاسدة تهدر المال العام، فمدير الهيئة منذر عبد الامير أسد حيدر، لا يمتلك خبرات ادارية ولم يحصل على شهادة جامعية، ولا يعدو عن كونه كاتب طابعة في وزارة المالية، عندما كان رافع العيساوي وزيرا للمالية وقام بترقيته الى مدير عام لهيئة الجمارك، وقد الحق الضرر الفادح بالخزينة العامة هو وأخيه بدر عبد الامير أسد حيدر الذي كان يعمل في منفذ طريبيل بعنوان "مدقق"، وهذا مخالف للقانون لان عنوانه الوظيفي هو ( حرفي) ولا يمتلك شهادة جامعية في اختصاص مثل المحاسبة او التدقيق وكان يمرر المعاملات الجمركية بدون إجازة استيراد وتخفيض القيم الاستيرادية خصوصا للسيارات ما أدى الى انخفاض الإيراد الشهري والسنوي.

الخسائر المالية الفادحة التي تسبب بها حيدر تم التستر عليها من قبل تدقيق التعرفة الجمركية، وتشير التصاريح في هذا القسم الى انخفاض قيمة السيارات وهو ما يدعو الجهات المسؤولة الى اتخاذ الإجراءات القانونية، ومن المؤسف حقا نقل منذر عبد الامير اسد حيدر من المديرية العامة للجمارك بسبب الفساد المالي والإداري دون ملاحقات قانونية.

وتشير المعلومات الى ان مدير هيئة الجمارك العامة منذر عبد الامير أسد حيدر، اشترى عددا من الشقق في أربيل وبيروت والإمارات، كما اشترى دارا في الجادرية بقيمة مليار ونص ولديه عشر سيارات "لاند كروز" من الموديلات الحديثة اضافة الى سيارة مرسيدس.

ألا يدعو ذلك، الجهات ذات العلاقة من التحقق من هذا الثراء المفاجئ، وملاحقة الأشخاص المتورطين بسرقة المال العام قبل ان يفروا خارج العراق أسوة بمن سبقهم من اللصوص والسراق.

في وقت سابق أحيل مدير هيئة الجمارك العامة أد حيدر، الى هيئة النزاهة لتمريره صفقة ( الميزان الجسري ) في منفذ الشيب الحدودي الى مستثمر مقابل 2 مليون دولار دفعت الى منذر حيدر، لكن تم إخراجه بكفالة، ومازال الموضوع في هيئة النزاهة، وهذا يعني تأكيد ارتباط اسد حيدر بملفات فساد ووجود قوي توفر له الحماية من الملاحقات القانونية.

 

تؤكد "المسلة" على انّ زاوية "المواطن الصحافي "تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان تتبنى وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، تاركاً لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق واتهامات.

 

المصدر: بريد المسلة

 

 

http://almasalah.com/ar/news/112792/واردات-الجمارك-في-جيب--منذر-عبد-الامير-وشقيقه