ماكنة الاجتثاث تستأصل فساد وزارة النقل وتبدأ بـ"حسين محسن"
11/12/2017 2:05:56 AM  

بغداد/المسلة:  

كتب مصدر مطلّع من وزارة النقل الى "المسلة":

كشفت مصادر مطلعة عن ان قطاع الرقابة الجوية يكلف الدولة خسائر تقدر بنحو 50 مليون سنويا، لصالح جيوب الفاسدين ومن يقف ورائهم من مسؤولين.

هذه المبلغ الهائلة، هي غيض من فيض، لفساد مافيا تستولي على إيرادات عبور الأجواء العراقية، بتواطؤ مع مدير عام المنشأة العامة للطيران المدني، حسين محسن، على مدى ثلاث سنوات شهدت عملية نهب ممنهجة للايرادات من قبل شركات محلية يديرها رجل الأعمال عقيل الربيعي، وبتنسيق ورعاية إدارة المنشاة العامة للطيران المدني

وتتشعب أنماط الفساد المالي والإداري، ويزداد الفاسدون شراسة وجرأة على سرقة المال العام، مع اقتراب حسم الميزانية الاتحادية للعام 2018 حيث يتربص هؤلاء ببرنامجها على أمل تسخير الأساليب الملتوية لزيادة أرصدتهم على حساب المال العام.

ولعل أبرز مثال ظاهر للعيان، أعمال النصب والخداع في وزارة النقل حيث تُسرق أجور عبور الأجواء العراقية بشكل منتظم وممنهج يشرّع له الوزير الفاسد كاظم فنجان، في عمليات ممنهجة بالتنسيق مع مافيا فساد تضم فيما تضم "نسيب "وزير النقل، محمد بحر، وتاجر الصفقات المشبوهة، عقيل الربيعي، وحسين محسن.

انكشاف الفساد، واتساعه، دفع – وفق المصادر – رئيس الوزراء حيد العبادي الى اتخاذ قرار اعفاء حسين محسن وتكليف عباس عمران المعروف بحزمه الإداري ونزاهته بمهام المدير العام إضافة الى منصبه كوكيل فني في وزارة النقل.

وكان المسؤولون المشاركون في عمليات النهب، قد لجأوا الى عملية مدبّرة لاحداث حريق متعمد في القسم القانوني للمنشاة لإخفاء ملفات الفساد، مما يؤكد صحة قرار إعفاء حسين محسن.

المصادر المطلعة اكدت على ان الأيام القريبة القادمة ستشهد اقالة وزير النقل كاظم فنجان الحمامي، راعي العقود الفاسدة و المتستر على الصفقات المريبة والذي يقف ضد كل إجراء يؤدي الى الحفاظ على المال العام.

وكان تقرير لـ "المسلة" أفاد برصد تلاعب مفضوح في طرق جباية عبور الأجواء العراقية، يقف على رأسه مدير عام المنشأة العامة للطيران المدني، حسين محسن، الذي يقود أجندة الفساد في هذا القطاع لصالح وكلاء محليين، أبرزهم عقيل الربيعي.

وأفادت المعلومات ان محسن يوفر الغطاء الإداري لسرقة وهدر المال العام، لصالح شركات ترتبط بعقيل الربيعي، ابرزها شركة "الوطنية"، ما أتاح نهب مُمنهج لإيرادات العبور، لاسيما وان نظام الجباية العراقي البدائي واليدوي، يسمح بتدخل العامل البشري الذي يتسلل من خلاله الفاسدون، ليستولوا على المال العام.

بريد المسلة

http://almasalah.com/ar/news/117788/ماكنة-الاجتثاث-تستأصل-فساد-وزارة-النقل-وتبدأ-بـحسين-محسن