تيار الحكمة يتجّه للتخلي عن الحمامي بسبب الفساد بدفع من المنافسين له
11/21/2017 7:49:08 AM  

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah

متابعة انية للاحداث
-----------------------------------

بغداد/المسلة: قالت مصادر  أن وزير النقل كاظم الحمامي سيُحال إلى هيئة النزاهة، بسبب الفساد، بعد ثبوت تورطه في ملفات تتضمن وثائق وشهود عن الصفقات الفاسدة التي اشرف عليها، ومنها تأخير تنفيذ بعض العقود لصالح الشركات والشخصيات الفاسدة.

وأكدت المصادر، على أن "تيار الحكمة الذي ينتمي إليه الحمامي، يسعى إلى استبدال الوزير، ولكن مساعيه تصطدم بإرادة قيادة المجلس الأعلى، التي تتمسك بحقها في أي مقعد وزاري شاغر قبل الانتخابات في النصف الأول في عام 2018". وأوضحت أن "باقر جبر صولاغ يتحرك بقوة للعودة إلى حقيبة الوزارة التي تخلى عنها، على خلفية محاولات استجوابه في البرلمان".

وأشارت المصادر إلى أن "تيار الحكمة يذهب باتجاه تكليف عبد الحسين عبطان بمهام وزير النقل إضافة إلى وزارة الشباب لكنه متّهم أيضا بملفات فساد، تتعلق بعقدين في الخطوط مع "أطلس جت" التركية وشركة صيانة الطائرات التي تمت تهيئتها في هيئة النزاهة تمهيدا لاستدعائه".

وتلفت المصادر أيضا إلى أن "عبطان هو شريك فعلي للمستثمر عقيل الربيعي الذي تدور حوله شبهات فساد لاسيما وان الربيعي مساهم مع عبطان في التوقيع على عقد إيجار طائرات بضعف القيمة الحقيقية، وعقد آخر لصيانة الطائرات بقيمة ضخمة أيضا، حيث العقدان يستنزفان ميزانية الخطوط الجوية العراقية وبتواطؤ واضح من الحمامي".

 وكشفت مصادر مطلعة، في وقت سابق من الشهر الحالي، عن الكثير من ملفات الفساد في وزارة النقل، منها الفساد في قطاع الرقابة الجوية الذي يكلف الدولة خسائر تقدر بنحو 50 مليون سنويا، لصالح جيوب الفاسدين ومن يقف ورائهم من مسؤولين.

وكان تقرير لـ "المسلة" أفاد برصد تلاعب مفضوح في طرق جباية عبور الأجواء العراقية، يقف على رأسه مدير عام المنشأة العامة للطيران المدني، حسين محسن، الذي يقود أجندة الفساد في هذا القطاع لصالح وكلاء محليين، أبرزهم عقيل الربيعي. وكل ذلك يجري بتغطية من الحمامي.

وأفادت المعلومات أن محسن يوفر الغطاء الإداري لسرقة وهدر المال العام، لصالح شركات ترتبط بعقيل الربيعي، أبرزها شركة "الوطنية"، ما أتاح نهب مُمنهج لإيرادات العبور، لاسيما وان نظام الجباية العراقي البدائي واليدوي، يسمح بتدخل العامل البشري الذي يتسلل من خلاله الفاسدون، ليستولوا على المال العام.

وأمهلت لجنة الخدمات والاعمار النيابية، مطلع تشرين الأول 2017، وزير النقل كاظم فنجان الحمامي شهرا واحدا لإعادة هيكلة الوزارة وإعفاء مدراء مخضرمين، وفيما لوحت بإمكانية استجواب الحمامي.

وكشف عضو اللجنة علي شويلية، في تشرين الأول 2017 عن وجود ملفات قال إنها تدين الحمامي، وأشار إلى أن من بين هذه الملفات ما يتعلق بالخدمات المقدمة بسلطة الطيران المدني.

إلى ذلك كشف رئيس لجنة الخدمات والاعمار البرلمانية ناظم الساعدي، في، 13 تشرين الثاني 2017 عن استكمال كافة الإجراءات القانونية والشكلية للشروع باستجواب وزير النقل كاظم فنجان الحمامي.

وأوقفت لجنة الخدمات عقدا لشركة "سيركو" جددته وزارة النقل أربع مرات دون مناقصة، وأكدت اللجنة الاستمرار بمراقبة عمل الوزارة عن كثب.

و أدى اختيار وزير النقل كاظم فنجان الحمامي وإرجاعه لمسؤولين فاشلين وفاسدين في الخطوط الجوية العراقية إلى تدني في مستواها الفني، في الوقت الذي يأمل من خلالها عراقيون إلى فتح الحظر عنها وتسيير الخطوط العراقية عبر الاتحاد الأوربي. وزعزع منع الطائرات العراقية عن الطيران، ثقة الموطن العراقي بوزارة النقل وشركة الخطوط الجوية، وبات يفضّل الطائرات الأجنبية على العراقية.

وما يكشف التقصير الكبير في أداء الحمامي على رغم تصريحاته الإعلامية، المثيرة للجدل، التي تصل الى مستوى "التهريج"، والتسويق لشخصه وإنجازاته "الفضائية"، انه عجز عن توفير العدد الكافي من المراقبين الجويين الاحتياط في أوقات الأزمات، حيث قال المراقب الجوي لعيبي ان السخرية وصلت بالحمامي انه "أمر بالاستعانة بمراقبين جويين عسكريين من قاعدة بلد لتسيير حركة الطيران في المطار".

المصدر: المسلة

http://almasalah.com/ar/news/118741/تيار-الحكمة-يتجه-للتخلي-عن-الحمامي-بسبب-الفساد-بدفع-من-المنافسين-له