فنجان يواجه الاستجواب النيابي على ملفات الفساد وسوء الادارة
11/25/2017 3:06:37 AM  

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah

-----------------------------------

بغداد/المسلة :

حددّت رئاسة مجلس النواب، الثلاثاء 28 تشرين الثاني 2017 موعداً لاستجواب وزير النقل كاظم الحمامي، بعد طلب نيابي بإجراء الاستجواب، داعية الوزير الى الحضور في الموعد المحدد.

المطالبات باستجواب الحمامي، تأتي بعد كشف مصادر في 14 تشرين الثاني 2017، عن ان الحمامي سيُحال الى هيئة النزاهة، بسبب الفساد، بعد ثبوت تورطه في ملفات تتضمن وثائق وشهود عن الصفقات الفاسدة التي اشرف عليها، ومنها تأخير تنفيذ بعض العقود لصالح الشركات والشخصيات الفاسدة.

وأكدت المصادر، على ان "تيار الحكمة الذي ينتمي اليه الحمامي، يسعى الى استبدال الوزير، ولكن مساعيه تصطدم بإرادة قيادة المجلس الأعلى، التي تتمسك بحقها في أي مقعد وزاري شاغر قبل الانتخابات في النصف الأول في عام 2018".

وأوضحت ان "باقر جبر صولاغ يتحرك بقوة للعودة الى حقيبة الوزارة التي تخلى عنها، على خلفية محاولات استجوابه في البرلمان".

واشارت المصادر الى ان "تيار الحكمة يذهب باتجاه تكليف عبد الحسين عبطان بمهام وزير النقل اضافة الى وزارة الشباب وهو ما يلقى معارضة شديدة من رئاسة الوزراء، كون عبطان متّهم بملفات فساد، تتعلق بعقدين في الخطوط مع "اطلس جت" التركية وشركة صيانة الطائرات التي تمت تهيئتها في هيئة النزاهة تمهيدا لاستدعائه".

 وكشفت مصادر مطلعة في وقت سابق من الشهر الحالي عن الكثير من ملفات الفساد في وزارة النقل، منها الفساد في قطاع الرقابة الجوية الذي يكلف الدولة خسائر تقدر بنحو 50 مليون سنويا، لصالح جيوب الفاسدين ومن يقف ورائهم من مسؤولين.

وكان تقرير لـ "المسلة" أفاد برصد تلاعب مفضوح في طرق جباية عبور الأجواء العراقية، يقف على رأسه مدير عام المنشأة العامة للطيران المدني، حسين محسن، الذي يقود أجندة الفساد في هذا القطاع لصالح وكلاء محليين، أبرزهم عقيل الربيعي. وكل ذلك يجري بتغطية من الحمامي.

وأفادت المعلومات ان محسن يوفر الغطاء الإداري لسرقة وهدر المال العام، لصالح شركات ترتبط بعقيل الربيعي، ابرزها شركة "الوطنية"، ما أتاح نهب مُمنهج لإيرادات العبور، لاسيما وان نظام الجباية العراقي البدائي واليدوي، يسمح بتدخل العامل البشري الذي يتسلل من خلاله الفاسدون، ليستولوا على المال العام.

وأمهلت لجنة الخدمات والإعمار النيابية، مطلع تشرين الأول 2017، وزير النقل كاظم فنجان الحمامي، شهرا واحدا لإعادة "هيكلة" الوزارة وإعفاء مدراء "مخضرمين"، بإمكانية استجواب الحمامي.

وكشف عضو اللجنة علي شويلية، في تشرين الأول 2017 عن وجود ملفات قال إنها "تدين" الحمامي، وأشار إلى أن من بين هذه الملفات ما يتعلق بالخدمات المقدمة بسلطة الطيران المدني.

 وعرف عن الحمامي بارتجاليته وفوضى إدارته لوزارة النقل، ففي واحدة من مواقفه غير المدروسة، اقترح ‏ في 29‏ تموز‏،2017، على وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان "العودة إلى اتفاقية الحدود بين البلدين الموقّعة في عام 1975"، فيما كان دهقان أحرص من الحمامي على "التصرّف" المهني، والمعالجة الدبلوماسية، راداً عليه بانه "سوف يعرض الأمر على وزارة خارجية بلاده".

واضرب مراقبون جويون بسبب التعسف الناتج عن سياسات الحمامي، الذي "يهمل" الموظفين العراقيين لصالح الموظفين الأجانب، ناهيك عن المحسوبية والمنسوبية التي تسببت في تعيين موظفين من الحلقات المقربة منه .

و أبرز النصب والخداع في وزارة النقل، سرقة واردات عبور الأجواء العراقية بشكل منتظم وممنهج يشرّع له الوزير فنجان، في عمليات ممنهجة بالتنسيق مع مافيا فساد يقودها نسيبه "محمد بحر"، وتاجر الصفقات المشبوهة، عقيل الربيعي.


متابعة المسلة

http://almasalah.com/ar/news/119107/فنجان-يواجه-الاستجواب-النيابي-على-ملفات-الفساد-وسوء-الادارة