توقعات لحملة الفساد .. اجتثاثها مستوردي السونار المزيّف
11/27/2017 5:55:40 AM  

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
----------------------------------- 

بغداد/المسلة: فيما يطلق رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الحملة على الفساد، على غرار الحرب على الإرهاب التي تكللت بالنصر على داعش وحواضنه، فان التوقعات تشير الى ان الحملة على الفساد التي تهدف الى إيقاف الفساد المالي والإداري المستشري ، وإعادة الأموال إلى خزانة الدولة العراقية، سوف تشمل واحدة من أهم وأخطر ملفات الفساد وهو سونار المتفجرات المزيف .

هذا الملف عالجته "المسلة" على مدار سنوات، وفضحت الكثير من أسرار التعاقد بشأنه والأطراف الفاسدة، التي حوّلت اهم مشروع امني أنفقت عليه الدولة، ملايين الدولارات ، الى مجرد أكذوبة أفقدت ثقة الشارع العراقي، وقتها   بالأجهزة الأمنية ، وتسببت في مقتل الالاف من العراقيين بالمفخخات والمتفجرات.

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي، قد أصدر في 3 تموز 2017، أمرا بسحب أجهزة كشف المتفجرات  من السيطرات والإسراع في بإعادة تنظيم نقاط التفتيش والحواجز الأمنية .

وكان التفجير الارهابي الذي ضرب مدينة الكرادة، العام 2016، وسط بغداد، شاهد على الخسائر البشرية والمادية التي تسبب فيها كاشف المتفجرات المزيف، الأمر الذي اضطر أهالي الكرادة الى رفع دعاوى قضائية ضد الشركات والأشخاص التي استوردت الجهاز.

ونشرت "المسلة" على مدى حلقات، حقائق ووثائق تبرهن على ان فاضل الدباس هو عرّاب صفقة السونار المزيف، وعن الدور الرئيس الذي قامت به شركة "واحة البادية" في اتمام صفقة الجهاز المزيف منذ بدأ العمل به العام 2006.

وتفضح وثائق بصورة جلية ان المدير المفوض للشركة فاضل الدباس، كان يمتلك الصلاحيات التي تخوله إنجاز الصفقة، كما تهيأت له عبر اجتماعات وموافقات وخطابات بين المساهمين في الشركة الى انه الرجل الاول فيها، والمسؤول قانونيا وأخلاقيا عن أي فعالية، أو عقد تبرمه، او مشروع تؤسس له.

وكانت محكمة بريطانية حكمت على مدير شركة "ايه تي اس سي" البريطانية جيمس ماكورميك بالسجن عشر سنوات بعد ادانته ببيع الأجهزة المزيفة الى السلطات العراقية، مشيرة الى انه جنى أرباحا طائلة تقدر بنحو 59 مليون يورو.

وقال القاضي ريتشارد هون، لماكورميك الذي اعتقل في بداية عام 2010، خلال جلسة النطق بالحكم ان "الخدعة" التي مارسها سعيا وراء المال "تسببت بقتل وإصابة أبرياء".  

وأعلن النائب حاكم الزاملي، في وقت سابق، عن عزمه تشكيل هيئة محامين لملاحقة رجل الاعمال العراقي فاضل الدباس في المحافل الدولية "لتورطه بدماء العراقيين وممتلكاتهم"، مشيرا إلى أن الدباس أوهم العراقيين بأجهزة كشف المتفجرات، فيما لفت الى رصده مبالغ خيالية جمعها من عقود جهاز كشف المتفجرات لدعم قائمته الانتخابية.

الطريحي يحذّر

كما أُظهر مقطع فيديو، التقط في العام 2014، محافظ كربلاء عقيل الطريحي، والذي كان مفتشاً عاماً في وزارة الداخلية، وقتها، وهو يتحدث عن مشاركته في جلسة المحاكمة لتاجر السونار المزيف البريطاني جيمس ماكورميك حيث ادلى بشهادته في خلال الجلسة والتي افضت في النهاية الى الحكم على ماكورميك بالسجن عشر سنوات.

ويوضح الطريحي في الفيديو انه طالب باسترداد الأموال العراقية التي صُرفت على الصفقة، كما طالب الجهات البريطانية بتعويض الضحايا.

ويوضح الفيديو أيضا، ان الطريحي طالب الجهات العراقية، بإيقاف العمل بهذا الجهاز بعد ما ثبت فشله.

ونبّه الطريحي في وقت مبكر وفي عدة تصريحات ومؤتمرات صحافية، بان جهاز كشف المتفجرات الـ (IDE) فاشل ويجب إيقاف العمل به.

وفي اجتماع مع قادة الأجهزة الأمنية في محافظة كربلاء، وحضرته "المسلة"، وقتها ، قال الطريحي "أنا أول من تحدث عن فشل جهاز كشف المتفجرات الـ(IDE وبقيت على وجهة نظري هذه لسنوات عديدة وسافرت إلى لندن لأدلي بشهادتي والتي سجن بعدها الشخص البريطاني المسؤول عن توريد الأجهزة بناءً على الشهادة التي قدمتها".

 المسلة  

http://almasalah.com/ar/news/119328/توقعات-لحملة-الفساد--اجتثاثها-مستوردي-السونار-المزيف