غرف مخابراتية تعمل على تحويل تظاهرات إيران الى فوضى لتدميرها
1/1/2018 11:38:02 AM  

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: قالت مراكز بحوث ان إيران من الدول القليلة التي ما زالت سيدة نفسها، تسيطر على مواردها الطبيعية وبالتالي تتحكم بمصيرها وتقرر سياساتها بكل حرية وبحسب مصلحة شعبها، وان السعي الى نسفها من الداخل بعد انتهاء مرحلة داعش هو المخطط المعول عليه حاليا.

ويتضح ذلك جليا في مواقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وحلفائه في المنطقة الذي يسعون الى توظيف مطالب الإيرانيين المعيشية لدفعهم الى تدمير بلدانهم .

تشير المتابعات الى ان المخطط المعد بعد تدمير سوريا والعراق بالإرهاب، هو السعي  الى الهاء الشعب الإيراني في دوامة من العنف والفوضى، وتدمير بلد ما زال عصيا على الهيمنة الأجنبية.

موقع "كورا ليك" اعتبر انه  في حين ان الأزمة الاقتصادية التي تمر بها الجمهورية الاسلامية يمكن ان تعالج من دون تدمير إيران ليسيطر على اقتصادها لاحقا البنك الدولي وصندوق النقد الدولي فتصبح ملحقة بركب النظام الاقتصادي العالمي المهتز وهو قاب قوسين من الانهيار، فتتحول إيران حينئذ بفضل هذا النظام الاقتصادي المتوحش، الى دولة فقيرة وفي وضع أسوأ اقتصاديا مما هي عليه اليوم.

المعول عليه ، تمديد التظاهرات وتحويلها الى فوضى ، على طريق  اضعاف ايران وحتى تقسيمها  وايقاف  برنامجها النووي السلمي، وتغريدات  ​الرئيس ترامب واضحة بأن الولايات المتحدة مستمرة في محاولاتها قلب النظام في إيران ، فيما أنشات غرف مخابراتية سرية لادارة الموقف الاحتجاجي لإخراجه عن السيطرة.

المشروع الجديد، ليس بعيدا عن أدولات "الفوضى الخلاقة" التي تجد مكانا لها اليوم بعد انهيار مشروع زرع الجماعات المسلحة في البلدان، واذا ما كُتب للمشروع الجديد، النجاح، فهذا يعني أزمة جديدة من الاضطرابات لا تستثني العراق، ولا السعودية، ودول الخليج الأخرى.

متابعة المسلة
 

http://almasalah.com/ar/news/122724/غرف-مخابراتية-تعمل-على-تحويل-تظاهرات-إيران-الى-فوضى-لتدميرها