عامان على إعدام الشيخ النمر وصوته لا يزال حاضرا
1/3/2018 4:47:42 AM  

تابع المسلة عبر قناتها في تطبيق التلغرام
https://t.me/almasalah
-----------------------------------
بغداد/المسلة: "أنا المدعو نمر باقر أمين النمر، وأنا بكامل قواي العقلية المعتبرة شرعاً، أقرُ بأن جميع الخطب والبيانات التي صدرت مني كانت بمحض إرادتي، وأنني لستُ نادماً على ذلك".

بهذه الكلمات رافع الشهيد الشيخ نمر باقر النمر عن نفسه… مرافعة الكرامة شكّلت إقراراً وخَتماً للنضال ضد سطوة القوة ومنطق الغلبة، لتصادق عليها السلطة السعودية بحكم إعدام أُبرم بتنفيذه صبيحة الثاني من كانون الثاني 2016، من بين 47 أُدينوا بجرائم إرهابية جُلها مرتبطة بتنظيم القاعدة، أتى إعدام الشيخ النمر وثلاثة من الشبان “بجرم” مشاركتهم في الحراك الشعبي الذي شهدته المنطقة الشرقية عام 2011. التظاهر لرفع واقع التهميش عن المنطقة .

 وقف يوماً الشيخ النمر على منبره  متحدثاً عن تغوّل وتوحش فساد السلطة، وأعلن تأييده للتظاهرات المطلبية في منطقته، 

عامان مرا على الجريمة، ولايزال صوت الشيخ النمر صادحاً:   مع كل ليلة يتردد صوت المعدوم ظلماً: “لا سمع ولا طاعة لمن يسلب كرامتي”… 

أٌعدم النمر لانتقاده الفساد وسطوة الداخلية، وهي عناوين استعادها قاتل النمر نفسه في معركته مع خصوم الحكم.   

عامان مرّا على إعدام النمر، ولا يزال حضور الشيخ الشهيد يهزّ  الأركان  .

تسطّر مواقف النمر مسيرة نضال المهمّشين ضد سيف الغلبة، تذكر المناضلين أن هناك من فدى برأسه كرامة أمة، ويعود صوت النمر من مرافعته مجدداً:”الكرامة الإنسانية لا يحق لأحد أن يسلبها، ولا يجوز لأي إنسان أن يتنازل عنها لأنها من الحقوق التي لا يملك أحد التصرف بها. لا قيمة لحياة إلا بها”، ليعود ويقول: “أقر أنّ الدولة ليست أهم من كرامتي بل أن حياتي أيضاً ليست أهم من كرامتي”.

مختارات المسلة- وكالات عربية وعالمية

http://almasalah.com/ar/news/122873/عامان-على-إعدام-الشيخ-النمر-وصوته-لا-يزال-حاضرا