كيف يستثمر العراق قرار لجنة تشيلكوت بعدم قانونية حرب 2003 ؟
4/7/2019 7:36:36 AM  

بغداد/المسلة: صدر في بريطانيا، هذه الاسبوع، تقرير "لجنة تشيلكوت" التي قضت مدة 9 سنوات من التحقيق والتدقيق بمهنية وحيادية لبيان الجواب على السؤال: "هل كان صحيحا او ضروريا مشاركة الجيش البريطاني الحرب على العراق واحتلاله في مارس 2003".

وقد جاءت النتيجة - ان الحرب على العراق غير قانونية وغير ضرورية طبقا لقواعد ومباديء القانون الدولي - وهذه النتيجة لها آثار قانونية دولية وعالمية بموجب قواعد واحكام القانون الدولي خصوصا فيما يتعلق - بالمسؤولية الجنائية الدولية للاشخاص من جهة، والمسؤولية الدولية المدنية والحضارية والاخلاقية للدول - التي حرضت او شاركت بالحرب على العراق باي شكل من الاشكال .

أدناه بعض الآثار القانونية لتقرير لجنة تشيلكوت البريطانية، على مستوى القانون الوطني الداخلي للدول وعلى مستوى القانون الدولي الذي تخضع له جميع الدول الاعضاء في هيئة الامم المتحدة 196 دولة- على سبيل المثال وليس الحصر:

اثبتت لجنة تشيلكوت البريطانية عدم قانونية الحرب على العراق وان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير قد ارتكب خطئا قانونيا غير مبرر بتأييد بوش في تلك الحرب لعدة اسباب منها :

1- قبل ثمانية اشهر من شن الحرب على العراق تلقى توني بلير تقرير مفصل من المخابرات البريطانية يوضح ان العراق خالي من اسلحة الدمار الشامل البيولوجية والكيمياوية والذري، وانتهى التقرير بتاكيد حقيقة انه تم احتواء سياسة صدام حسين وانه ليس من الضروري شن حرب استباقية على العراق حاليا او في المسقبل المنظور، ولكن بلير تجاهل هذه الحقائق مفضلا ان يكون صاحب حظوة عند الامريكان.

2- كشفت عشرات الرسائل المتبادلة بين بلير وجورج بوش الاين ان الاول قد اعطى موافقته وتأييده المطلق للرئيس الامريكي لاعلان الحرب على العراق.

3- مجلة صندى تايم البريطانية نشرت تقرير للكاتب بريسكوت تعقيبا على لجنة تشيلكوت جاء فية ان تيارا قويا في بريطانيا سيطلب من مجلس العموم البريطاني شطب اسم توني بلير من قائمة رؤساء وزراء بريطانيا .

 يتوجب على دول الحرب ان تتحمل المسؤولية المدنية المترتبة على الجريمة الجنائية التي ارتكبتها حكوماتها لجبر الاضرار الكارثية المادية والمعنوية التي طالت البشر والزرع والضرع والماء في العراق .

يتوجب على الحكومة العراقية استثمار تقرير تشيلكوت للحصول على تعويضات مادية ومعنوية، وامتيازات من الدول التي شاركت في الحرب التي اسقطت الدكتاتور العراقي العام ٢٠٠٣.

متابعة المسلة-وكالات

http://almasalah.com/ar/news/168232/كيف-يستثمر-العراق-قرار-لجنة-تشيلكوت-بعدم-قانونية-حرب-2003-