تسجيلات "التسقيط" والكومشنات و"النصراوي" تشعل الحرب بين العيداني وأطراف الحكمة في البصرة
5/13/2019 6:39:17 AM  

بغداد/المسلة: وصف محافظ البصرة اسعد العيداني تصريحات عضو مجلس المحافظة علي شداد الفارس المنتمي الى تيار الحكمة بشأن استغلال العيداني لمنصبه الوظيفي وشبهات الفساد التي رافقتها بـ"البائسة" و "انهم افلسوا" وهو احدهم، في اشارة الى الفارس، فيما تركز الجهات التي تصعّد ضد العيداني على كونه لايزال متمسكا بـ"منصبين"، كمحافظ البصرة وعضو مجلس النواب، فضلا عن اتهامات له بإحالة مشاريع لشركات تابعة له في المحافظة، ما تسبب باشعال الصراع بين الكتل السياسية.

وأفادت مصادر لـ"المسلة"، ‏الإثنين‏، 13‏ أيار‏، 2019 ان البصرة تحولت الى ساحة حرب سياسية حقيقية بين القوى السياسية النافذة، وكلها تعمل تحت الطاولة من اجل كسب منصب المحافظ وتسقيط المنافسين.

العيداني من جهته رد على اتهامات طرف تيار الحكمة بالقول لـ"المسلة" انه كان من الاجدر بالفارس ان يعود الى التسجيلات الصوتية المسربة السابقة التي تحدث فيها رجل الاعمال اللبناني أكرم فران ابان عهد المحافظ السابق ماجد النصراوي بشأن العمولات كومشنات التي تستحصل على المشاريع المحالة الى الشركات.

واضاف ان فران كان قد اعترف في تلك التسجيلات انه اعطى الفارس مبلغ 10 الاف دولار.

واعتبر المحافظ "اسلوب الفارس رخيصا ومعيبا ويفتقد للدقة وقال انه يهدف الى ايقاف حركة العمل في البصرة التي تجري بالتنسيق بين شقي حكومتها المحلية في السلطتين التشريعية والتنفيذية".

وتقول الجهات المتصدية للعيداني انه ساوم على عمولات وان عددا من الشركات التي تنفذ مشاريع حاليا هي مملوكة له.

وقالت مصادر سياسية لـ"المسلة" ان كل ما يحدث هو نتيجة الصراع على المناصب، حيث يسعى تيار الحكمة أيضا الى الاستحواذ عليه.

 وحذر نائب رئيس مجلس محافظة البصرة وليد گيطان، 2019، من تداعيات "تمسك" المحافظ اسعد العيداني بـ"منصبين" محافظ البصرة وعضو مجلس النواب.

وقال گيطان ان "مجلس محافظة البصرة سيتوجه خلال المدة القلية المقبلة لاستجواب المحافظ بشأن بقاءه متمسكاً بالمنصبين وبشأن نقاط اساسية اخرى".

يذكر أن محافظ البصرة اسعد العيداني، وجه في 9 نيسان 2019، كتابا رسميا الى مجلس المحافظة يؤكد فيه الاستمرار بممارسة عمله كمحافظ بموجب المرسوم الجمهوري.

المسلة

http://almasalah.com/ar/news/170842/تسجيلات-التسقيط-والكومشنات-والنصراوي-تشعل-الحرب-بين-العيداني-وأطراف-الحكمة-في-البصرة