بارزاني يستفحل على عبد المهدي المُستكين
6/3/2019 3:22:09 AM  

بغداد/المسلة: بعد اعتراف بارزاني بانّ تنصيب عبد المهدي رئيسا للوزراء، يمثّل "الفرصة الأعظم" ويجب عدم "تضييعها"، بدأ "يصعّد" ضد بغداد، وكان بيانه الأخير حادا، غير مهادن، ومواجِها لعبد المهدي الذي ارتضى السكينة، وحب السلامة، والتخلي عن حماية حقوق الشعب وثروات البلد.

..

نحن أمام رئيس وزراء هانت عليه نفسه، قبل شعبه، ومن يهن يسهل الهوان عليه..

عبد المهدي من جانبه، وفي بيان الامن الأمني، يخشى مواجهة بارزاني واطماعه في النفط وكركوك، معلّلا ذلك بضرورة "الحفاظ على السلم المجتمعي"، ليمضي السؤال صاخبا الى رئيس الوزراء: ولماذا بارزاني لا يفكر مثلك في "السلم المجتمعي"، ولماذا يحرص على حقوق قومه الاكراد أكثر من حرصك على أموال الوسط والجنوب حيث واردات النفط تتدفق بلا حسيب او رقيب الى جيوب بارزاني، فيما انت تفتح له أموال الصرف، مشرعة، وكأنها أموالك، لا أموال العراقيين.

..

إنقاذا لماء وجهك، وسّطت اياد علاوي مع بارزاني، لإقناعه بتسليم الإقليم واردات النفط الهائلة فضلا عن واردات المنافذ الحدودية، وهو موقف واهن ومخزي، فقد كان الاجدر بك، بدلا من البحث عن الوساطة مع من يضرب بالقوانين، عرض الحائط، ان تقف قويا، شامخا امام شعبك، وتصرح لهم بالحقيقة لكي يكونوا عونا لك بدلا من الاختفاء خلف الوساطات الخائبة.

..

لقد استفحل عليك بارزاني، لأنه يدرك ضعفك وعدم قدرتك على اتخاذ القرار، ولم يحرص على ارضاءك مثلما انت تفعل، ولم يهادن مثلما انت تهادن على حساب أبناء طائفتك وشعبك، والمصيبة انك لست وحدك في "تطنيش" تجاوزات بارزاني، بل القوى السياسية التي نصّبتك، لتضيع إنجازات الحقبة الحكومية السابقة في النفط وكركوك بسبب خورك وترددك عن القرار الشجاع.

..

ألم يكن الأجدر بك، أولا، احترام أبناء شعبك في الوسط والجنوب، وتلبية مطاليبهم، والتصرف بمسؤولية مع أموالهم، حتى تظلمهم باسم "السلم المجتمعي".

...

نحن أمام رئيس وزراء هانت عليه نفسه، قبل شعبه، ومن يهن يسهل الهوان عليه..

المسلة

http://almasalah.com/ar/news/172262/بارزاني-يستفحل-على-عبد-المهدي-المستكين