حزب بارزاني يشترط على عبد المهدي: اسحب الجيش والشرطة الاتحادية من كركوك قبل الحوار
6/9/2019 4:18:15 AM  

بغداد/المسلة: أكد نائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني في العراق برئاسة مسعود بارزاني أن سحب قوات الجيش العراقي والشرطة الاتحادية من محافظة كركوك هو شرط حزبه لإجراء حوارات مع الحكومة الاتحادية بشأن وضع المحافظة.

وقال النائب عن الحزب "دانه جزع" في تصريح إن سحب الجيش العراقي والشرطة الاتحادية من محافظة كركوك هو شرطنا للبدء بإجراء حوارات سياسية مع الحكومة الاتحادية والأحزاب السياسية في بغداد لإنهاء الخلافات بشأن المدينة.

ويُستنتج من تأريخ من المحاباة من قبل عبد المهدي لأربيل، بانه سوف يستجيب لمطالب الاقليم.

وبعد اعتراف بارزاني بانّ تنصيب عبد المهدي رئيسا للوزراء، يمثّل "الفرصة الأعظم" ويجب عدم "تضييعها"، بدأ "يصعّد" ضد بغداد، وكان بيانه الأخير حادا، غير مهادن، ومواجِها لعبد المهدي الذي ارتضى السكينة، وحب السلامة، والتخلي عن حماية حقوق الشعب وثروات البلد.

وأضاف جزع، أن ما تطرحه حكومة كردستان العراق وما نراه ضرورياً في حل مشكلة كركوك، يكمن في إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه في السابق”، داعيا إلى “تسليم الملف الأمني لمحافظة كركوك وللشرطة المحلية التي يقع عليها واجب وتأمين حماية المدينة.

ويبدو ان عبد المهدي في بيان اصدره الامن الأمني، يخشى مواجهة بارزاني واطماعه في النفط وكركوك، معلّلا ذلك بضرورة "الحفاظ على السلم المجتمعي"، ليمضي السؤال صاخبا الى رئيس الوزراء: ولماذا بارزاني لا يفكر مثلك في "السلم المجتمعي"، ولماذا يحرص على حقوق قومه الاكراد أكثر من حرصك على أموال الوسط والجنوب حيث واردات النفط تتدفق بلا حسيب او رقيب الى جيوب بارزاني، فيما انت تفتح له أموال الصرف، مشرعة، وكأنها أموالك، لا أموال العراقيين.

واعتبرت تقارير ان بارزاني يستفحل على عبد المهدي، لأنه يدرك ضعفه وعدم قدرته على اتخاذ القرار، كما انه لم يهادن مثلما عبد المهدي يهادن على حساب أبناء طائفته وشعبه، والمصيبة ان عبد المهدي ليس وحده في "تطنيش" تجاوزات بارزاني، بل القوى السياسية التي نصّبته، لتضيع إنجازات الحقبة الحكومية السابقة في النفط وكركوك بسبب التردد عن القرار الشجاع.

http://almasalah.com/ar/news/172569/حزب-بارزاني-يشترط-على-عبد-المهدي-اسحب-الجيش-والشرطة-الاتحادية-من-كركوك-قبل-الحوار