أبو گلل ينفي عبر "المسلة" أنباء الخلافات بين الحكمة والنصر.. والشارع العراقي يعلّق الآمال على معارضي حكومة عبدالمهدي
9/8/2019 8:19:34 AM  

بغداد/المسلة: نفى عضو المكتبين السياسيّ والتنفيذيّ لـ "تيّار الحكمة" الوطنيّ المعارض بليغ أبو گلل، في حديث لـ"المسلة" وجود خلافات بين التيار وائتلاف النصر.

وقال أبو گلل لـ"المسلة"، ‏الأحد‏، 8‏ أيلول‏، 2019 ان التيار والنصر توصلا الى تفاهمات مهمة جدا في تنسيق المواقف، وفق ما تتطلبه المرحلة.

وكانت صحيفة عربية، قد اشارت ‏الأحد‏، 8‏ أيلول‏، 2019 الى خلافات بين الحكمة والنصر.

ويقول عضو المكتبين السياسيّ والتنفيذيّ لـ "تيّار الحكمة" الوطنيّ المعارض بليغ أبو گلل أنّ "الهدف من حكومة الظلّ هو ترسيخ الديموقراطيّة في جناحيها الموالاة والمعارضة، وطرح البديل عن الحكومة الحاليّة عبر شخصيّات تمثّل المعارضة تقوم بتشخيص أخطاء الحكومة، وتقديم الحلول والمعالجات من قبل حكومة الظلّ"، مشيراً إلى أنّ "حكومة الظلّ ستقوم بتشكيل لجان تقابل بعض وزراء الحكومة أو كلّهم في البداية بهدف التقويم والتحفيز على الأداء بشكل أفضل".

ولازال عبدالمهدي، يحظى بدعم أكبر كتلتين نيابيتين، هما تحالف سائرون "بزعامة مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري في العراق"، وتحالف الفتح بزعامة هادي العامري، الأمين العام لمنظمة بدر، لكن هناك مظاهر استياء من سياسات رئيس الوزراء.

وردّ أبو گلل على الاتّهامات التي توجّه إلى المعارضة بأنّها تسعى إلى المكتسبات، قائلاً: "إنّ معارضتنا وحكومة الظلّ ليستا ابتزازيّتين إطلاقاً، ولسنا نعارض للحصول على مكاسب في المواقع، فخروجنا للمعارضة جاء عن خلاف في المنهج المعتمد في مساحات أساسيّة، منها ما هو سياسيّ، ومنها ما هو تنفيذيّ يتعلّق بقضايا جوهريّة، كموقف العراق من الصراعات الإقليميّة، ومكافحة الفساد، وحصر السلاح بيدّ الدولة، وتوفير فرص العمل، وتحسين الاقتصاد والخدمات. وعليه، لقد تركنا كل الامتيازات والمواقع، نتيجة خلاف المناهج".

أضاف بليغ أبو گلل: "إنّ تيّار الحكمة لن يشترك في هذه الحكومة مطلقاً، يمكن أن نشترك عند تغيير المعادلة السياسيّة الحاليّة وتغيير الحكومة بالكامل، فإمّا أن نشترك في حكومة جديدة، وإمّا أن عمل على بيان منهجنا المخالف للحكومة الحاليّة، وطرح البديل الأفضل عبر كسب الشارع ليصوّت لنا فنكون في معادلة جديدة تماماً في انتخابات عام 2022".

وفي حين تفاءل أبو گلل في نجاح مشروع حكومة الظلّ، بالقول: "إنّ خطوة التأسيس لحكومة الظلّ وتشكيلها هي خطوة تمثّل سابقة، ونحن روّاد هذه الفكرة، حيث نسعى إلى بيان قدرتنا على القيادة السياسيّة والإدارة التنفيذيّة التي تختلف عن أداء هذه الحكومة المتّسم بالفشل"، توقّع القياديّ في "ائتلاف دولة القانون" عبد الهادي السعداوي خلال حديث لـ"المونيتور"، "الفشل لأيّ حكومة ظلّ مقبلة، لأنّ بعض الجهات يسعى من ورائها إلى المصالح الحزبيّة"، معتبراً أنّ "تصاعد المعارضة سببه ضعف حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، التي فشلت في التصدّي للملفّات الحسّاسة".

ولا زالت مصادر تيار الحكمة تتحفظ على اسماء الاطراف السياسية والقوى التي ستشكل الجبهة المعارضة الوطنية.

لكن مرصد المسلة يشير الى ان قوى مدنية ومجتمعية، وأطراف سياسية ثقيلة الوزن السياسي، أبدت الاستعداد للانضمام الى المشروع المعارض حيث يأمل تيار الحكمة ان تتألف جبهة المعارضة الى نحو المئة نائب في البرلمان..

وأعلن العضو في تيار الحكمة فادي الشمري، الخميس، 5 أيلول 2019، عزم التيار تسمية "22" "وزير ظل"، يقابلون وزراء حكومة رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي، فيما كشف عن تحرك التيار لاستجواب "5" وزراء بالحكومة.

 وبحسب مصادر "المسلة" فان تيار الحكمة يجري مفاوضات مع قوى سياسية ومجتمعية لتشكيل جبهة المعارضة على امل اعلان البرنامج الجديد في الفترة القريبة القادمة.

وكان زعيم تيار "الحكمة" عمار الحكيم تحدث الأسبوع الماضي عن قرب تشكيل حكومة ظل، مبيناً أن تياره "ماضٍ نحو التغيير مهما كلفه الثمن"، فيما أفادت تحليلات لـ"المسلة" ان تحالف سائرون يضيق ذرعا بالمعارضة أيضا، لاسيما مع نجاح تيار الحكمة في التحشيد الجماهيري الواسع، حيث استطاع كسب ود طيف واسع من الشارع العراقي بعد ان كان التيار الصدري معتقدا ان أسلوب التظاهرات الشعبية حكرا له ولن يستطيع احد منافسته فيه.

المسلة

 

http://almasalah.com/ar/news/178014/أبو-گلل-ينفي-عبر-المسلة-أنباء-الخلافات-بين-الحكمة-والنصر-والشارع-العراقي-يعلق-الآمال-على-معارضي-حكومة-عبدالمهدي