أحزاب كردية و سائرون والحكمة والقانون وبدر في "اتفاق" جديد يدعم "بقاء" حكومة عبدالمهدي
10/20/2019 5:55:49 AM  

بغداد/المسلة: كشفت معلومات من مصادر مقربة من الأحزاب والكتل السياسية عن اتجاه لدعم حكومة عادل عبدالمهدي، بشكل مطلق، وتغليب اية فرصة على الذين يسعون الى اسقاطها في ظل دعوات الى التظاهر، في الفترة القريبة القادمة، من المتوقع ان تكون من ضمن شعاراتها، تغيير الحكومة.

المصادر كشفت عن "اتفاق" يدعم الحكومة يتألف من كل من الحزب الديمقراطي الكردستاني، والاتحاد الوطني الكردستاني، وهي أحزاب كردية طالما اعتبرت عبد المهدي "الفرصة التاريخية، إضافة الى تيار الحكمة على الرغم من وصفه لنفسه بـ"المعارض".

ويضم "اتفاق دعم الحكومة" أيضا، ائتلاف دولة القانون، وسائرون، ومنظمة بدر، الداعم الرئيسي لعبد المهدي، الذي يعد السبب الرئيسي في صعود عبدالمهدي الى كرسي رئاسة الحكومة، باتفاق مع التيار الصدري، الى الحد الذي تصف فيه وسائل الاعلام، الحكومة بانها "حكومتهما".

ما يرجح مضي "اتفاق دعم الحكومة"، هذا، هو تخبط الكتل السياسية في المواقف، وعدم استقرارها على مسار معين، فقد دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في وقت مبكر الى استقالة الحكومة، وعلّق عمل كتلة سائرون التي تتكون من 54 نائباً في البرلمان، احتجاجاً على ما اسماه بـ "قمع الحكومة للمتظاهرين"، وعاد صالح العراقي المقرب منه، السبت الماضي الى الحديث "حكومة عاجزة تماماً عن اصلاح ما فسُد فما بُني على الخطأ يتهاوى"، ما يطرح السؤال فيما اذا انضمامه الى ائتلاف دعم الحكومة، مناورة سياسية جديدة أيضا.

اما رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي، فقد اعتبر، الأسبوع الماضي، ان "البلد بحاجة إلى حلول جذرية واقعية وليست ترقيعية كما حصل حالياً، لأن سوء الإدارة والفساد سيجعلان البلد ينهار"، في انتقاد صريح لحكومة عادل عبدالمهدي.

وبحسب المصادر، فان الذي يجري خلف الكواليس، يمضي بهذا الاتجاه على الرغم من ان بعض الكتل والجهات والاحزاب تلوح بخيارات المعارضة حكومة عبدالمهدي، وتدعو الى التظاهر ضده.

المسلة
 

http://almasalah.com/ar/news/180522/أحزاب-كردية-و-سائرون-والحكمة-والقانون-وبدر-في-اتفاق-جديد-يدعم-بقاء-حكومة-عبدالمهدي