متحدث الحكومة: استقالة عبد المهدي تُفاقم الأزمة وتعقّد الأمور
11/8/2019 2:52:39 PM  

بغداد/المسلة:  

قال سعد الحديثي، المتحدث باسم المكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي،الجمعة، 8 تشرين الثاني 2019، إن استقالة عبد المهدي من منصبه وتحويل الحكومة إلى تصريف أعمال "لن يرضي المتظاهرين، وستفاقم الأزمة وتعقد الأمور".

وذكر الحديثي في تصريحات لوسائل إعلام عربية، تابعتها "المسلة"، إن "استقالة الحكومة ستحولها إلى حكومة تصريف أعمال، وبالتالي لن تغادر السلطة حتى أن تجرى انتخابات جديدة في حال حلّ البرلمان، أو لغاية تكليف جهة أخرى من القوى السياسية الموجودة حاليا في البرلمان".

وأضاف، أن "هذا الأمر، في حال حصوله، لن يرضي المتظاهرين السلميين"، مبينا أن في حال تحولت الحكومة إلى تصريف الأعمال، فإن ذلك "سيجردها من الكثير من صلاحياتها والقدرة على تحقيق الإصلاحات والوعود التي قطعتها أمام المتظاهرين".

وتابع، أن الحكومة، في حال تحولها إلى حكومة تصريف أعمال "لن يكون بوسعها إرسال مشاريع قوانين إلى البرلمان"، مشيرا إلى أن "حكومة عادل عبد المهدي تعكف حاليا على إعداد مشروع قانون للانتخابات وآخر يتعلق بعملية مكافحة الفساد تحت عنوان "من أين لك هذا؟"، الذي سيراجع جميع أموال وممتلكات وعقارات المسؤولين الحاليين والسابقين في العراق".

ورأى المتحدث باسم المكتب الإعلامي لعبد المهدي، أن "استقالة الحكومة ستعقد الأزمة وتفاقم الأمور"، مؤكدا أنها "ليست ضد الانتخابات المبكرة، لكن آليات هذه الانتخابات في صلاحية الدستور والبرلمان".

ولفت إلى أن إجراء الانتخابات في ظل القانون الحالي الخاص بها "قد لا يحقق الغاية التي يدعو لها المتظاهرون السلميون"، عاداً أن "القانون هو الأساس بما يرضي المتظاهرين ويمنح فرص متساوية للمرشحين في الانتخابات".

متابعة المسلة

http://almasalah.com/ar/news/181836/متحدث-الحكومة-استقالة-عبد-المهدي-تفاقم-الأزمة-وتعقد-الأمور