مواقف مخزية وجبانة ومتستّرة للحكومة ووزير الخارجية من اغتيال المهندس..
1/4/2020 4:54:11 AM  

بغداد/المسلة:  كتب حسن مطلك.. تظهر الدول حكمتها وقوتها من خلال سياستها الخارجية والتي يكون الدفاع عن مواطنيها ومصالحها واحدة من اهم أهدافها التي تسعى الى تحقيقها .

حول الجريمة التي قامت بها الولايات المتحدة الأمريكية  والتي طالت  الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي (ابو مهدي المهندس ) وعدد من المواطنين العراقيين ، شاهدنا وسمعنا موقف الخارجية الإيرانية كيف تدافع عن حقوق مواطنيها والتي تمثلت باستدعاء السفير السويسري (ممثل المصالح الأمريكية في إيران ) الى الخارجية الإيرانية والتعبير عن   استنكارها الشديد لتلك الجريمة وتحميلها الولايات المتحدة المسؤولية الكاملة عن النتائج التي سترتب عليه ناهيك عن الإجراءات القانونية والدفاعية التي ستقوم بها إيران والتي ترقى الى مستوى اعلان حرب ضد الولايات المتحدة الأمريكية  ، كل الإجراءات التي قامت بها إيران كانت دفاعا عن مواطن وموظف حكومي تم استهدافه خارج إيران .

  ما يثير الاستغراب موقف وزارة الخارجية العراقية والتي يفترض ان تقوم الدنيا ولا تقعدها خصوصا انها وقعت بالعراق وعلى  قائد عسكري عراقي وراح ضحيتها عدد من المواطنين العراقيين ومن قبل دولة اجنبية ,

ان موقف وزير الخارجية العراقية يبعث رسائل الى كل العراقيين على انه لا يكترث بمصير العراقيين ومصالح العراق بل لاي فهم معنى المواطنة  . أليس العراق اولى بأن يدين تلك الجرائم وان يستدعي السفير الأمريكي بالعراق وأن يتخذ كافة الإجراءات الدبلوماسية ضد من قام بتلك الجريمة.

  العتب على رئيس الحكومة الذي سلط امثالك على وزارة الخارجية . انني ادرك تماما أنك يا وزير الخارجية (محمد علي الحكيم  ) لا تعي لغاية الاآن أهمية خسارة العراق لقائد عسكري حارب الإرهاب وناضل كي تصل انت ورئيس الحكومة الى  رأس السلطة  .

ان سكوتكم واختفائكم يشير الئ احتمالين ، اما انكم متسترين على جريمة قتل مواطنين عراقيين  او أنكم خائفين من ردة الفعل الأمريكية طامعين بجائزة منه على هذه العمالة، وفي كلتا الحالتين لا تصلحون ان تكونوا قادة لهذا البلد بل حتى مواطنين عراقيين .

بريد المسلة 

 المسلة غير مسؤولة عن المحتوى "نصا ومعنى"، الذي يتضمن اسم الكاتب والمصدر

 

http://almasalah.com/ar/news/185315/مواقف-مخزية-وجبانة-ومتسترة-للحكومة-ووزير-الخارجية-من-اغتيال-المهندس