الى هيئة النزاهة .. المستشفى العراقي – الألماني عام اخر على الفضيحة
11/23/2013 9:18:49 PM  

بغداد/ المسلة: في مثل هذه الأيام من العام الماضي كشفت "المسلة" جانبا من فضيحة اسمها المستشفى العراقي – الألماني، حيث بينت بالصور آنذاك ان هذا "المشروع" وبعد 22 شهرا من وضع حجره الأساس، في 2010 بحضور رئيس الوزراء وكبار المسؤولين، لم يكن سوى يافطة كبيرة تتوسط سياجا طويلا أحاط بالأرض المزمع إقامة " المشروع" عليها في اغلى منطقة من بغداد وهي الجادرية.

تحذير المسلة عام 2012

المسلة حذرت في عام 2012 من نوايا لتحويل ملكية الأرض الى ملك صرف

وبعد ان كشفت "المسلة" في ذلك التحقيق عدم وضع "طابوقة واحدة" في أساس المستشفى، حذرت من وجود نوايا لتحويل ملكية الأرض الى "ملك صرف".

واستكمالا لتحقيق العام الماضي، وبعد ثلاث سنوات على "دفن" حجر الأساس، قامت "المسلة" بمتابعة "ما انجز" وذهبت لموقع المشروع المفترض ووثقت بالصور أيضا عدم وجود اية اعمال انشائية او هندسية تدل على ان هناك تقدما في بناء المشروع وخلو الأرض من اية مظاهر او علامات على ان هناك مشروعا ينجز او في طور البناء .

عندما ذهبت "المسلة" الى الموقع وجدت يافطات جديدة نظيفة تحيط بالأرض والمزيد من العبارات المكتوبة بالخط العريض والتي تتعمد بشكل لافت ابراز كلمة "الماني" او المانيا" في محاولة لإضفاء مزيد من "الأهمية " ولإيهام المراقبين بجدية العمل.

 

photo (2).JPG

 

photo (1).JPG

 

 

photo 1.JPG

 

photo 2.JPG

 

photo 4.JPG

صور "المستشفى" بعد ثلاث سنوات على وضع حجر الاساس .. فقط سياج ويافطات !!!

 

كانت هيئة استثمار بغداد وبعد نشر التحقيق أعلنت انها منحت مشروع المستشفى العراقي الالماني اجازة "التنفيذ" بعد مرور اكثر من عام على وضع حجر الاساس.

وذكرت ان المستثمر حسن حداد قدم طلباً الى الهيئة بتأريخ 5/6/2011 للحصول على إجازة استثمارية تمنحه الامتيازات التي نص عليها قانون الاستثمار .. فعملت الهيئة على دراسة الطلب والوثائق التي قدمت ومنحت المشروع إجازة استثمار بتأريخ 24/1/2012 اي بعد اكثر من عام على وضع الحجر الأساس ".

واضافت ان " هيئة استثمار بغداد منحت إجازة تنفيذ المستشفى الى شركة مستشفى أبن حيان للخدمات الطبية محدودة المسؤولية .. بكلفة 90,000,000$ وبمدة إنجاز تصل الى عامين ونصف ".

ما حذرت منه المسلة وقع.. تحولت ارض المشروع الى ملكية خاصة

وأشارت الهيئة ، وهذا هو المهم، الى ان المستثمر تقدم بطلب أخر الى أمانة بغداد ودائرة عقارات الدولة لتخصيص الأرض المناسبة التي تتلائم مع حجم المشروع ".

وقال بيان لامانة بغداد نقلا عن مدير عام اعلام امانة بغداد حكيم عبد الزهرة خلال حضوره حفل وضع حجر اساس المشروع " ان امانة بغداد تعاملت مع المستثمر خلال الفترة السابقة من اجل ايجاد الموقع الملائم لبناء المستشفى الكبير وكلية الطب الالمانية وهيأت كل التصاميم ومايحتاجه هذا المشروع من اجل انجازه" .

وهذا معناه ان الأرض "المخصصة" للمشروع ليست ملكا خاصا بل هي مخصصة من قبل امانة بغداد ودائرة عقارات الدولة أي انها ارض عائدة للدولة.

لكن هيئة استثمار بغداد أصدرت في عام 2013 كتابا بعنوان (هيئة استثمار بغداد بين التحديات والإنجازات) استعرضت فيه "إنجازاتها" على مستوى الاستثمار والمشاكل التي تواجهها.

هذا الكتاب يتحدث في الصفحة 153 عن مشروع المستشفى العراقي الألماني ويذكر ان موقعه الجادرية وان مساحته اكثر من 9 دونمات وان الأرض "ملك صرف " !!!

اذن هل حصل ما كانت "المسلة" قد حذرت منه، وتغير جنس الأرض من ملكية عامة الى ملك صرف ؟

 

المستشفى الالماني 1.jpg

 

كتاب هيئة استثمار بغداد المعنون (هيئة استثمار بغداد بين التحديات والانجازات) 

 

المستشفى الالماني.jpg

صفحة 153 من الكتاب الذي تبين ان ملكية الارض اصبحت (ملك صرف) !!

 

 

 

 

 

بلاغ الى هيئة النزاهة

لماذا لم تتحرك هيئة النزاهة للتحقيق في هذا المشروع ؟ ولماذا لم ينتبه أعضاء مجلس النواب وخصوصا أعضاء لجنة النزاهة ، للسؤال عن عدم تنفيذه على ارض الواقع ؟ ولماذا لم يسأل السادة المسؤولين الذين حضروا الى موقع الاحتفال بوضع حجر الأساس، انفسهم عن مصير المشروع الذين كانوا شهودا عليه ؟

موقع المشروع ليس في قرية نائية ولا في محافظة بعيدة انه في الجادرية امام اعين المسؤولين

الى هؤلاء جميعا ، هذا المشروع الذي نتحدث عنه ليس في قرية نائية ولا في محافظة بعيدة ولا في مكان منزو في بغداد انه على الطريق العام في منطقة الجادرية حيث يمر اغلب مسؤولي الدولة.

المدير التنفيذي للمشروع (هكذا وصفه بيان لمجلس الوزراء) الدكتور حسن حداد قال في الحفل ان المستشفى الذي أطلق عليه اسم "المستشفى العراقي الألماني"، في منطقة الكرادة وسط بغداد، سيحتوي على مستشفى بسعة 250 سريراً، وكلية طب المانية ! تدرب وتخرج اطباء عراقيين .

 

حسن حداد.jpg

الدكتور حسن حداد

والمشروع كما يقول ابراهيم البغدادي رئيس مجلس الاعمال الوطني العراقي هو من ضمن عدة مشروعات مهمة تنفذها مجموعة الشركات التابعة للمجلس وستنفذه شركة بن حيان احدى شركات المجلس وبكلفة 125 مليون دولار.

 

ابراهيم البغدادي.jpg

 

ابراهيم البغدادي

 

المسلة  لم تعثر على اي معلومات عن الدكتور حسن حداد، بل لم نعثر على اي معلومات عن القائم بالاعمال الالماني، اوليش كنه، الذي قالت البيانات الحكومية انه حضر الاحتفال.

 

 

 

المسلة تكشف فضيحة المستشفى العراقي ـ الالماني

 

 

http://almasalah.com/ar/news/20230/الى-هيئة-النزاهة--المستشفى-العراقي--الألماني-عام-اخر-على-الفضيحة