حسن العلوي يعود الى اصله البعثي
4/26/2017 4:33:57 AM  

بغداد/المسلة:

كتب مهدي المولى: هناك قول شعبي معروف ومشهور (الي يعيش بالحيلة ايموت بالفقر) وهذا ينطبق تماما على المدعو حسن العلوي، منذ بداية حياته انتمى الى حزب البعث من اجل مصالح خاصة، فأصبح احد طبول الطاغية صدام، يفترس كل شي امامه حتى انه ربط نسبه بنسب صدام وتخلى عن نسبه واخذ يذيل مقالاته التي يكتبها في مجلة الف باء باسم حسن فقط لعله يحصل على الدرجة التي يرغب بها فكان رد صدام عليه مهما علا وكثر نهيقك ونباحك انت انت وكان رد حسن نحن في خدمتك وفي خدمة اهل تكريت.

لا شك ان الطاغية صدام لا يثق باحد فكيف يثق بشيعي مثل حسن فأبعده ثم فتح له المجال للسفر لانه على يقين لا يشكل خطرا عليه، فسافر خارج العراق حاول الانضمام الى المعارضة الا ان المعارضة العراقية رفضته لان ارتباطاته وعلاقاته مع اركان مخابرات صدام مستمرة حيث جعل بيته ملجأ لعناصر مخابرات صدام التي مهمتها قتل واختطاف عناصر المعارضة الوطنية العراقية، فالتجأ الى ال سعود والف كتابا ليثبت لهم انه تخلى عن التشيع وانه وهابي على سنة ابي سفيان وعاش فترة على ما يقدمه له ال سعود من هدايا ومكرمات وهبات.

وبعد تحرير العراق في 2003 عاد الى العراق وموله ال سعود ببعض المال فاصدر جريدة مشبوهة لم تستمر الا ايام انكشف امرها والغاية من اصدارها.

قال حسن نفسه: كنا مجموعة من قادة القائمة العراقية في زيارة الى الرياض وحدد لنا لقاء مع الملك عبد الله فبادرنا الملك وهو في حالة غضب كل هذه الاموال التي قدمناها لكم ولا زال الشيعة يحكمون، حاول علاوي ان يهدئ من غضبه راجيا منه ان يخفف من عدائه للشيعة بحجة ان بعض اعضاء الوفد شيعة، فرد الملك عبد الله "من طاح حظك وحظ كل الذين معك لو كانوا يملكون شرف وكرامة لما انتموا الى بعث صدام وجعلوا من انفسهم مجرد خدم وعبيد وبعد قبر صدام عرضوا انفسهم وشرفهم في المزاد لمن يدفع اكثر".

وهكذا بدأ حسن العلوي يبحث عن سيد يخدمه ويعيش تحت اوامره الا انه لم يجد من يقبله عبدا له.

لهذا قرر العودة الى اصله الى عبودية صدام المتمثلة بعزت الدوري، لهذا جعل من نفسه عامل بريد ينقل رسائل الدوري الى العراقيين والعالم، مؤكدا ان الدوري مستعد لإلقاء السلاح وانه لا يريد السلطة ولا المشاركة في السلطة بالعراق.

كما يدعي كذبا ان الادارة الامريكية رحبت بالرسالة وهذا يعني ان العلوي مكلف بمهمة نشر رغبة الدوري وحزب البعث خاصة بعد ان اعتنق الدين الوهابي وقرر التخلي عن عبادة الطاغية صدام والتوجه لعبادة ال سعود على اساس من كان يعبد صدام فان صدام قد مات، لهذا علينا ان نعبد ال سعود لهذا تحول كل من كان يطبل ويزمر لصدام وحزبه الفاشي العنصري الطائفي اصبحوا ابواق وطبول لال سعود من داعش والقاعدة وانصار السنة وغيرها. وهكذا يعود حسن العلوي الى اصله.

 

تنوه "المسلة" إلى ان ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وان من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفا للحقائق.

 

المصدر: مختارات "المسلة" بتصرّف

http://almasalah.com/ar/news/98420/حسن-العلوي-يعود-الى-اصله-البعثي