2017/05/22 11:55
  • عدد القراءات 4346
  • القسم : المواطن الصحفي

سفارات في بغداد تتعاون مع بنوك وشخصيات تحوم حولها شبهات الفساد

بغداد / المسلة:

تتحدث رسالة وردت إلى "المسلة" من المواطن احمد العلي، عن شبهات فساد تحيط بأعمال سفارات أجنبية مع شخصيات معروفة بغسيل الأموال وتهريب العملات، ويتساءل العلي في رسالته فيما إذا كانت تلك الشبهات صفقات تتم بعلم سفير الدولة المعينة أم أنها ناجمة عن عدم معرفة.

"المسلة" تنشر الرسالة كما وردتها:

قبل أيام نشر، وديع الحنظل، على صفحته في الفيسبوك متفاخراً عن تخرج دورة مكافحة غسيل الأموال التي أقامتها رابطة المصارف العراقية والحنظل هو رئيس لها، "حاميها حراميها"، وبحضور كل من إحسان الياسري المدير العام لمراقبة الصيرفة والائتمان في البنك المركزي العراقي، وممثل الخزانة الأمريكية جون سوليفان.

هنا نتسأل: كيف لوديع الحنظل أن يقيم مثل هذه الدورات لمكافحة غسيل الاموال، بعيداً عن ماضيه المعروف للكل؟، ونذكِر أن مصرفه مصرف اشور ومديره المفوض عدنان الجلبي، الذي كان مديراً مفوضاً لمصرف بغداد سابقاً، متهم بقضايا تزوير وثائق وغسيل اموال وتهريب عملة خارج العراق، وايضاً أنه الشريك الجديد لصاحب شركة المهج علي مسلم في مصرف الثقة الأسلامي الدولي والذي كان مسجون في "بوكه".

أليس للسفارة الأمريكية التحري عن اي محفل قبل ارسال ممثليها، لان هذا سينعكس عليها، خاصة وان هؤلاء الاشخاص عليهم مئات علامات الاستفهام، اين رجال التحري في السفارة للتحري عن مثل هؤلاء، لقد تكدست رفوف البنك المركزي  والمحاكم بالشكاوى عن هؤلاء الاشخاص ومصارفهم.

لو ان السيد جون سأل احد الاشخاص المارين في شوارع بغداد قبل الذهاب لتوزيع الشهادات عن مصرف اشور والحنظل وبعض المصارف العراقية ليخبره بالتفصيل عن ماذا تفعل هذه المصارف وكيف تدار من اشخاص همهم الاول تهريب الاموال وتخريب الاقتصاد.

هل يعلم السفير الامريكي ان سفارته وموظفيه يستخدمون مصرفاً متهماً بتزوير وثائق وتهريب وغسيل اموال بالمليارات الدولارات عن طريق ستي بنك؟، هل يعلم السفير الامريكي وممثل الخزانة ان مصرف بغداد كان يزور وثائق زبائنه ويدخل مزاد العملة للحصول على الدولار ليهربه خارج العراق عن طريق هذا البنك؟.

لو طلب السيد جون من المدير العام لمراقبة الصيرفة والائتمان اطلاعه على ملفات  مصرف بغداد، لأحمرّ وجهه الأبيض الممتلىء بياضاً كالتفاحة الحمراء ولغطّى رأسه كما تغطي النعامة رأسها.

تنوه "المسلة" إلى ان ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وان من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفا للحقائق.

 

المصدر: بريد المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 4  

( 7)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - فاضل حميد النجف
    5/22/2017 2:09:42 PM

    استاذ انت ليش تقهرنا، المسلة مع كل احترامنا لها لاتنشر كل ما نكتبه حول الجريمة الكبرى والعظمى جريمة البنك المركزي والتي لاتُضاهيها اية جريمة في التاريخ ماعدا جرائم الإبادة البشرية، هذه الجريمة التي ساهمت بتأسيس داعش وقتل الشعب العراقي، تسبب بها الكافر الغادر الخائن سنان الشيبيبي عندما كان مدير عام البنك وسهل بسياسته النقدية المجرمة لهؤلاء ان يسرقوا 10 مليار دولار سنويا، ولكن الفاسدين الىن أقوى من الدولة بسبب الظروف يعيشها البلد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - اسراء
    5/23/2017 11:43:43 AM

    هو البلد كله فساد بفساد بقت على السفارات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - امجد العبودي
    5/23/2017 11:45:59 AM

    اكيد السفير الامريكي عنده علم بهالشي لتخافون على الامريكان يعرفون بكل شاردة وواردة هاي اذا مطلع المصرف تابع الهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - عباس
    5/24/2017 4:15:56 AM

    هذا الكلام صحيح حول مصرف بغداد ... حيث هناك في ضريبة الشركات الطابق الثاني ، قسم الحوالات وثائق تثبت ان مصرف بغداد اشترى ٢٣٢ مليون دولار أمريكي بتزوير وثائق زبائنه حوالي ٤٣٨ زبون شركة وأشخاص لسنة ٢٠١١ فقط ، وتسوية هذا الفعل بان المصرف هو الذي دفع ضرائب هذا التزوير عن الزبائن .. والوثائق موجودة لدى قسم الشركات يمكن الاطلاع عليها .. اذا البنك المركزي يعلم بهذا التزوير ويدع مثل هذه المصارف العمل بدون حساب ، فما هو الثمن الذي دفعه المصرف للسكوت عنه ... وما زال المصرف يشتري الدولار من المزاد ... مع التقدير



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (5) - عباس
    5/24/2017 4:16:36 AM

    هذا الكلام صحيح حول مصرف بغداد ... حيث هناك في ضريبة الشركات الطابق الثاني ، قسم الحوالات وثائق تثبت ان مصرف بغداد اشترى ٢٣٢ مليون دولار أمريكي بتزوير وثائق زبائنه حوالي ٤٣٨ زبون شركة وأشخاص لسنة ٢٠١١ فقط ، وتسوية هذا الفعل بان المصرف هو الذي دفع ضرائب هذا التزوير عن الزبائن .. والوثائق موجودة لدى قسم الشركات يمكن الاطلاع عليها .. اذا البنك المركزي يعلم بهذا التزوير ويدع مثل هذه المصارف العمل بدون حساب ، فما هو الثمن الذي دفعه المصرف للسكوت عنه ... وما زال المصرف يشتري الدولار من المزاد ... مع التقدير



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (6) - عباس
    5/24/2017 7:06:11 AM

    هذا الكلام صحيح حول مصرف بغداد ... حيث هناك في ضريبة الشركات الطابق الثاني ، قسم الحوالات وثائق تثبت ان مصرف بغداد اشترى ٢٣٢ مليون دولار أمريكي بتزوير وثائق زبائنه حوالي ٤٣٨ زبون شركة وأشخاص لسنة ٢٠١١ فقط ، وتسوية هذا الفعل بان المصرف هو الذي دفع ضرائب هذا التزوير عن الزبائن .. والوثائق موجودة لدى قسم الشركات يمكن الاطلاع عليها .. اذا البنك المركزي يعلم بهذا التزوير ويدع مثل هذه المصارف العمل بدون حساب ، فما هو الثمن الذي دفعه المصرف للسكوت عنه ... وما زال المصرف يشتري الدولار من المزاد ... مع التقدير



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (7) - عباس
    5/24/2017 7:21:58 AM

    هذا الكلام صحيح حول مصرف بغداد ... حيث هناك في ضريبة الشركات الطابق الثاني ، قسم الحوالات وثائق تثبت ان مصرف بغداد اشترى ٢٣٢ مليون دولار أمريكي بتزوير وثائق زبائنه حوالي ٤٣٨ زبون شركة وأشخاص لسنة ٢٠١١ فقط ، وتسوية هذا الفعل بان المصرف هو الذي دفع ضرائب هذا التزوير عن الزبائن .. والوثائق موجودة لدى قسم الشركات يمكن الاطلاع عليها .. اذا البنك المركزي يعلم بهذا التزوير ويدع مثل هذه المصارف العمل بدون حساب ، فما هو الثمن الذي دفعه المصرف للسكوت عنه ... وما زال المصرف يشتري الدولار من المزاد ... مع التقدير



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •