2017/05/22 18:30
  • عدد القراءات 10042
  • القسم : رصد

محافظ المثنى.. يقود سفينة فساد شركة "درع الخليج"

بغداد/المسلة:  

تحت غطاء من مزاعم الخطط الأمنية في المثنى، بأساليب نمطية وغير مهنية، يمرّر محافظها فالح سكر الزيادي، ملفات الفساد التي يديرها، والتي جنى من وراءها أمولا طائلة، عبر أنواع شتّى من أساليب اختلاس المال العام.

وبعد أزكمت الأنوف، روائح العمولات والكومشنات، للزيادي مع الشركات الأمنية، لاسيما شركة "درع الخليج" الأمنية التي يحرص الزيادي على التنسيق معها، على رغم تجاوزاتها، الا ان ما يحصل عليه من أموال الرشاوى والعمولات من هذه الشركة وغيرها، لم يعد يكفيه، ليوغل في فساده عبر فرض الإتاوات على أصحاب المصالح، ومن ذلك التحكم في السيطرات الأمنية، لخدمة أغراضه في ابتزاز أصحاب العجلات، لاسيما تلك التي تحمل البضائع، والمعدات، وفرض العمولات على النشاطات التجارية والاقتصادية عبر شروط تعجيزية على أصحابها، لكي يضطرهم الى الدفع.

وعبر أذرعه المنتشرة في مفاصل المؤسسات الأمنية والحكومية ونقاط التفتيش، يفتعل الزيادي الأزمات أمام كل من يرفض شروطه، وكل من يمتنع عن دفع العمولة.

ومنذ العام 2015، وهو العام الذي تسنّم فيه الزيادي، منصبه، تشهد محافظة المثنى، تدهورا ملحوظا في درجة ثقة المواطن بالحكومة المحلية والمؤسسات الحكومية، بعد ان جيّرها الزيادي لمصالحه الشخصية، ليؤدي التدهور الأمني، الى تشجيع الإرهابيين في الوصول الى المحافظة، في الأول من أيار 2016 حيث تسبب تفجيرين انتحاريين في سقوط العشرات من الشهداء.

كما أدى ذلك أيضا الى انتشار البطالة لاسيما بين الشباب، بعد أن سرّحت شركة "درع الخليج" صاحبة العلاقة الخاصة مع الزيادي، العشرات من العاملين فيها على رغم الأموال الطائلة التي تجنيها من العقود.

ولم يكن أمام هؤلاء الذين استغنت عنهم الشركة، من سبيل، سوى التظاهر، مطالبين بحقوقهم التي ضاعت بين فساد الشركة وعمولات الزيادي.

وبدى هذا الانحلال في الادارة  من قبل الزيادي واضحا في ما يتداوله أهالي المثنى عن انتشار الفساد المالي والإداري، وصفقات مع الشركات لاسيما شركة "درع الخليج" وما ينتج ذلك من إهدار للمال العام، معتبرين في رسائل لـ"المسلة" ان ذلك مدعاة لمسائلة الزيادي أمام هيئة النزاهة.

ووفق معلومات وردت الى "المسلة" من أهالي المدينة فان حقبة الزيادي الفاسدة، قادت الى تفشي استغلال المناصب للحصول على العقود والصفقات، حيث يمثل الزيادي الأنموذج في هذا النوع من الفساد الخطير، ليصبح الواقع المزري للخدمات وتوقف المشاريع وتراكم الديون، على المحافظة، تحصيل حاصل للإدارة الفاسدة.

ووفْق مواطن من المثنى فان جماهير المحافظة، سئمت من الوعود التي قطعها الزيادي، الذي يزداد ثراءً فيما هم يزدادون فقرا، وحتى الخطة الخمسية لإزالة الألغام والمخلفات الحربية التي بدأت هذا العام، فان الزيادي سعى بطريقة وأخرى، الى إقحام شركة درع الخليج فيها، بعدما ضمن نسبته من العمولات.

 مصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 5  
  • 1  

( 3)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (1) - احمد
    5/22/2017 11:43:53 AM

    عفية مسؤولين ما يشبعون من الفساد



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - زينب
    5/22/2017 11:44:49 AM

    خلي يبوكون محد كللهم لا بس خلي يصيرون حالهم حال الدول الاخرى يعني يبوكون شوية ويقدمون خدمات للشعب مو بس يبوكون ويفكرون بنفسهم



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (3) - وسام عادل
    5/24/2017 1:50:58 PM

    كلهم حرامية مابيهم واحد شريف



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •