2017/05/24 02:22
  • عدد القراءات 2110
  • القسم : وجهات نظر

العزلة المريحة... قصص قصيرة

مهدي قاسم

قصص قصيرة جدا :

1 ــ الزواج من الفيس بوك

بعد غياب طويل التقت صديقتان فسألت إحداها الثانية عن أخبار أبنها البكر وفيما إذا كان قد تزوّج ..

فردت ب : نعم ..

ففرحت الصديقة لتسأل مرة آخرى مدفوعة بفضولها المتزايد :

ــ ومن هي هذه البنت المحظوظة التي تزوجها أبنك ؟

فردت بكل جدية :

ــ الفيس بوك .. وهو لعاشقها إلى حد أنه لا يصحو ولا ينام ومن ثم لا يصحو إلا بين أحضان الفيس بوك !..

2 ــ اكتشاف رائع

كتب لصديقه بعدما افتقده طويلا :

ــ أين أنا ؟ ــ تسألني ــ أنا مترفل بوشاح نسياني منزويا بعيدا .. حيث أكاد اشبه الآن خلدا في عمق صحراء عزلتي المحاذية لإمبوراطوية أناي الشاسعة و المترامية الأطراف بامتدادات رؤياي الكونية …….

حقيقة …..

اتلذذ مستمعا جدا بعزلتي الملكية الباذخة هذه ..

بالمناسبة و حسبما أظن ………………
 

بأنه ربما أفضل شيء قد توصل إليه أو اكتشفه بعض من البشر في العقود الأخيرة من عصرنا الراهن هو:

أن محبة الحيوانات والطبيعة والعطف عليها و العيش بقرب منها لهو أفضل بكثير من محبة البشر والعطف عليهم والعيش بقرب منهم ..

وقد فعلوا ذلك بعدما يكونوا قد تخلصوا من عبودية و قيود احتياجاتهم للآخرين ومن جميع النواحي ..

لذا فكل واحد منهم اختار عزلته المريحة مع كتبه و حيواناته الأليفة ليحمي أناه من كل محاولات مصادرة او تجويف أو تتفيه رهيب ، يأتي كتهديد متواصل من قبل عالم عدائي و مسموم

تنوه "المسلة" إلى ان ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وان من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفا للحقائق.

المصدر: مختارات المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •