2017/05/26 20:50
  • عدد القراءات 9743
  • القسم : رصد

الدباس .. اللعب على حبال البعث والخنجر والعملية السياسية

بغداد / المسلة

كتب سليم العبودي من عمّان: أفصحت رسالة وردت الى "المسلة" عن تفاصيل شخصية عراقية تركت بصمة في صفحة الفساد في العراق بعد 2003، وكان لها تأثيرها في سرقة المال العام، وتوظيفه في استثمارات في الدول المجاورة للبلاد، فضلا عن مسؤوليته في قتل المئات من العراقيين باستيراده كاشف المتفجرات المزيف بالتنسيق مع شخصيات فاسدة في حقبة الهزائم، كما يسميها العراقيون، حيث اجتاح داعش ثلث ارض البلاد، وتسبب الفساد في الأمن والقيادات العسكرية عن مقتل المئات من الشباب العراقي في مذبحة سبايكر.

هذه الشخصية هي تاجر الموت المجاني، فاضل الدباس، حيث يتداول العراقيون آخر فعاليات الترويجية في العاصمة الأردنية عمان، وهي حفل فني شارك فيه مطربون عراقيون معروفون.

ولم يكن اختيار افضل مصممة ازياء، وهي بنان بنت حسين كامل، خلال الحفل بالصدفة، كما ان حضور رغد صدام حسين للمهرجان، لم يكن عفويا، بل هو تحصيل حاصل لتنسيق في السر والعلن بين الدباس وجهات عراقية في الأردن، ومع كبار قيادات حزب البعث، حيث يلعب الدباس ونواب وسياسيون عراقيون مقيمون او يترددون في العاصمة الأردنية، دورا كبيرا في ترسيخ هذه النشاطات.

 ووفق المصادر فان المهرجان كان في حينه، مدخلا للترويج لمؤتمر إسطنبول الذي حضرته اطراف عراقية سنية، عُرفت بعدائها للعملية السياسية.

والخلاصة ان الدباس، لا يزال على عهده، يلهث وراء مصالحة وأمواله ولا تهمه المصلحة العراقية من قريب او بعيد، ويمكن اجمال ملامح شخصيته في النقاط التالية:

الرجل الذي كان موظفا في مديرية الدفاع المدني قبل 2003، اصبح بين ليلة وضحاها تاجر ورجل أعمال يمتلك شركات ومصارف كثيرة، منها: شركة الامل للوساطات التجارية، مصرف الشمال، المصرف المتحد، ثم سعى الى السياسة عبر خطوات و مشاربع ابرزها "إئتلاف العراق".

كما قرر المشاركة في العملية السياسية من خلال تأسيس قناة "هنا بغداد"، في 2014 التي تنشر تقارير تخدم توجهاته وكان ابرز اكاذيبها إعلانها قيام الدباس، تخصيص مبلغ 150 ألف دينار لكل خريج عاطل عن العمل، حيث أرسل آلاف الشباب ملفاتهم، وكان مصيرها الحرق.

يعيش الدباس في العاصمة الأردنية "عمان"، ومعروف عنه التملق المستمر لأصحاب النفوذ، من سعوديين وأردنيين وخليجيين، ويمتلك الآن شركات مثل مجموعة الدباس الدولية التي يرسل للعراق من خلالها مواد غذائية تدر عليه أرباحا هائلة.

وإضافة الى كونه صاحب شركة "واحة البادية"، التي ساهمت بقتل أكثر من مليون عراقي، حين أدخلت جهاز كشف المتفجرات المزيف دون الاكتراث لحياة العراقيين، فانه متورط مع مازن العبيدي في بناء مدارس بصفقات فاسدة من خلال تاثير رجل الاعمال خميس الخنجر على بعض وزارات الدولة، وما ان سقطت الامطار حتى تهاوت سقوف تلك المدارس في محافظة ميسان، ورفع محافظها في وقتها دعوى قضائية ضد فاضل الدباس.

ولا يُنسى ابتزاز الدباس للوزير محمد تميم في موضوع تسريب الاسئلة سنة 2014 التي نشرتها قنوات الخنجر الإعلامية.   

فضلا عن كل ذلك، فان للدباس اليد الطولى في سرقة "لوغو" موقع المسلة الأصلي وتصميمها.

تنوّه "المسلة" إلى انّ ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وانّ من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفاً للحقائق.

كما ان "المسلة" تنشر النص حرفيا، وليست مسؤولة عمّا يتضمنه من أخطاء محتملة، إملائية وتعبيرية.

تؤكد "المسلة" على انّ زاوية "المواطن الصحافي "تعنى برسائل وتدوينات وتقارير القرّاء والمتابعين للشأن العراقي، من دون ان تتبنى وجهة النظر التي تفيد بها الرسائل، تاركاً لأصحاب العلاقة حق الرد على ما يرد من حقائق واتهامات.

المصدر: بريد المسلة  


شارك الخبر

  • 4  
  • 2  

( 6)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (1) - فاضل
    5/27/2017 12:52:23 PM

    هذا الدباس باك فلوس العراق لحد ما كال بس وتالي هسة كاعد بدول الخارج يتمتع بحياته براس الشعب



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (2) - sama
    5/29/2017 9:36:57 AM

    اذا هو خالي من الاخلاق و الضمير و انسان فاسد شنترجى منه لكن الدور على الجهات المعنية اللي تخلي امثال هالنماذج يعيثون بالارض فسادا و هي واقفة كالمتفرج!



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - رند السعدي
    5/29/2017 9:39:33 AM

    من القناة نكدر نميز توجهات صاحبهة و كان واضح تحيز القناة من البداية !



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (4) - بارق
    5/30/2017 11:41:37 AM

    طيح الله حظك يا كلب المال ،، يركض ويلهث ورة الفلوس لتحقيق مصالحة الخاصة ،، لعنة الله عليه



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - سميرة
    5/30/2017 12:28:33 PM

    هذا فاضل الدباس هو واجهة للسرقات وصفقات الفساد الكبرى التي قام بها احمد نوري المالكي وحسين المالكي في عقود شراء اجهزة كشف المتفجرات الفاشلة وعقود شراء الطيارات السكراب



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (6) - D-maytham Al Karadi
    5/30/2017 4:14:00 PM

    فاضل الدباس مجرم خطير قتل الشعب ونهب ثرواته ويتجول فى بغداد بحرية مطلقه فاضل الدباس رئيس المصرف المتحد ،المتهم بغسيل الاموال يصادر الاموال لصالحه الشخصي الاخوة الاعداء فاضل الدباس واشقائه قصة لم نرى مثلها فى الخيال يعيشها فاضل الدباس رئيس المصرف المتحد ورئيس إئتلاف العراق واشقائه عباس الدباس الذى لا يتشرف باسم عائلته ونسبة مع شقيقه فاضل الدباس ودائما ما تجده يكني بـ "عباس الشمري " اما الشقيق الثالث لهم المهندس هيثم الدباس المعروف باللصوصية والنصب والإحتيال علي الناس وعمله المشبوه فى شبكات مافيا غسيل الاموال كونه كان رئيس مجلس ادارة المصرف المتحد سابقا والشريك الحالي لأخيه فاضل الدباس في المصرف ذاته ان الاشقاء الثلاثة المتميزين بالسلوك الوقح لهم اخوة يختلفون عن توجهاتهم رغم انهم من نفس العائلة ومن اب وام واحده كما انهم ينتمون للمذهب الشيعي وهذا ليس عيباً لكنهم وحبا بالمال تسننوا وادعوا انهم ن اهل السنه اي انهم تخلوا حتي عن عقيدتهم وتلك هي الخسه وهنا نحن لانعيب العقائد بل نعيب السلوك القذر الذي يتخذ من الدين هزوة ولعب لأكل السحت الحرام ان هؤلاء الأشقاء يعشيون تنافس قذر لأجل الحصول على اموال السحت الحرام وقد ساهموا بدمار العراق واهله وهم يتجولون الان في بغداد دون رادع او عقاب يعملون بمصارفهم وعلاقاتهم ويحاولون التسلق عبر بوابات العمل السياسي لحماية انفسهم من خلال ذلك التسلق ان هؤلا ( فاضل الدباس واخوته ) ليس الا بذرة السوء التي تسيء لشجره الخيرما ان تركت احرقت كل شيء وان واجبنا هو كشفهم لإحالتهم للمحاكم المختصة علي ما اقترفوه من جرائم كا ن اهمها استيراد اجهزة كشف المتفجرات الذي راح ضحيته عشرات الالاف من العراقيين الابرياء وكذلك غسيل الاموال والتلاعب باقتصاد البلد وافساد المجتمع وانتشار آفة الارهاب المتمثل بالفساد المدمر للبلد وهذا ما يحتم على حكومةالعراق اتخاذ كافة الاجراءات القانونية الرادعه لهم ليكونوا عبرة لمن اعتبر...... ولله درك ياعراق الدكتور ميثم الكرادي



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •