علي ابو الهيل
2017/05/29 10:03
  • عدد القراءات 1361
  • القسم : وجهات نظر

وصية بن غوريون.. تفتيت العراق وسوريا ومصر..

بغداد/المسلة:  

وصية بن غوريون.. تفتيت العراق وسوريا ومصر.. إذن هل هذا هو السيناريو؟

 علي الهيل


ديفيد بن غوريون أول رئيس وزراء صهيوني “لإسرائيل” التي أقيمت على أرض فلسطين بعد احتلالها.  عوامل كثيرة عرقلت تطبيق وصية بن غوريون خلال العقود الماضية.  بَيْدَ أنّ ما نراه الآن يبدو على الأرجح هو القيام بتنفيذ الوصية.
راق لي كلام لمفكر مصري نادى بأنْ تعرض قنوات التلفزة العربية الوطنية الحريصة على وحدة الأمة وصية بن غوريون قبل البرامج المحببة للأطفال ليعرفوا حقيقة ما يجري من كوارث و مآسٍ تكاد لا تُصدّق.  إِنْ قلتَ فرّقْ تسُدْ فقد تم للمفرِّقين ما أرادوا و سادوا.  أليس ما نشهده الآن هو سيادة الأعداء على العالم العربي و مقدّراته؟

إشغال الدول العربية بالخلافات حول الإخوان و الطائفية و الأنساب و الأحساب و انجرار الشعوب وراء الحكومات إلاّ من رحم الله من الواعين و هم قليل، هو جزء من تطبيق وصية بن غوريون.  “إسرائيل” يخدمها ما يوصف  “المجتمع الدولي” بقيادة اللوبي اليهودي الصهيوني “الإسرائيلي” الذي تمثله الدولة العظمى في العالم و حلفاؤُها في العالم.  كل ما تقترفه “إسرائيل” من جرائم ضد الإنسانية في فلسطين ضد أهلها الأصليين لا تعدّه أمريكا و حلفاؤُها إرهاباً.  بَلْ دفاعاً مشروعاً عن النفس.

منتهى التزوير و قمة الزُّور و البهتان أنْ يقف بنجامين نتنياهو أمام الرئيس الأمريكي (الصهيوني) دونالد ترامب ليزور التاريخ في ما يسمى “المتحف الإسرائيلي.”  تحدث عن فظاعات و محارق يوثقها المتحف تم ارتكابها ضد اليهود.  طبعاً لم يُشرْ لمستمعيه الجهلة بالتاريخ أنّ تلك الفظاعات قام بها أوروبيون نازيون.  السبب متعمد قطعاً، ليعطي إنطباعاً أنّ الفلسطينيين هم من قاموا و يقوموا بالفظاعات ضد اليهود.

صحيح أن كتباً كثيرة ظهرت في أمريكا نفسها كثير منها لكتّاب يهود معادين للصهيونية تحدثت عن متاجرة الحركة الصهيونية منذ  ١٩٤٥ بالهولوكوست لاستدرار عطف الأمريكيين و الأوروبيين و صحيح أنّ تلك الكتب تحدثت عن أفكار أشنع من ذلك مثل تفاهم الحركة الصهيونية العالمية مع الحركة النازية لإحداث الهولوكوست بغية الحصول على فلسطين و جني مكاسب أخرى – كل ذلك صحيح.  بَيْدَ أن تلك الكتب تمت مصادرتها في أمريكا و حظرها و صار معظمها الأكثر مبيعاً في بعض بلدان أوروبا حيث التأثير اليهودي أقل سوءاً من نظيره في أمريكا.
الآن كل ما يحدث من تفرقة طائفية و دينية و مذهبية و قبائلية و عشائرية في العالم العربي بين الشعوب العربية و تدمير و تفتيت و مشاريع إنفصال و تقسيم هو لمصلحة المشروع الصهيوني.  أحد أهم أهدافه إضفاء الشرعية على وجود “إسرائيل”  في فلسطين.  غايته سيود “إسرائيل.”

البديل هو تضامن القوى الحية مع فلسطينيي الداخل لبعث الكفاح المسلح الذي لم يعد من بديل عنه وسط كل هذا الذي يحدث.  الكفاح المسلح سيعيد البوصلة إلى وجهتها الصحيحة و يقطع دابر المتآمرين.  الكفاح المسلح هو البديل أيضاً لوأد نظرية بن غوريون.  كيف؟ لأن الشعوب عندما ترى الكفاح المسلح يستهدف عدوها الأساسي ستتوجه نحوه بأشكال الدعم كافةً بغض النظر عن كل هذا الزبد الذي سيذهب جفاءً و مكوناته؛ العداءات الطائفية و المذهبية و الدينية و القبائلية و العشائرية.  عندها لن تستطيع الحكومات التي أصلاً لا تمثل الشعوب أن تصمد أمام توجه الجماهير نحو بوصلتهم التي أُجبروا على الإنحراف عنها.  هنا سينشأ الربيع العربي الحقيقي.

مختارات "المسلة"


شارك الخبر

  • 2  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •