2017/06/14 14:31
  • عدد القراءات 809
  • القسم : بريد المسلة

أين حقي ؟

شهيد الغالبي

المعلم والمدرس.. مفصلين مهمين في العمل التربوي.

مصادر اشعاع ومعرفة .. بناة حضارة.. صناع حياة.. مربوا أجيال .. لذا لا بد من أن يحظوا بالرعاية من لدن الدولة ومؤسساتها.

وزارة التربية حددت مواعيد الامتحانات للصفوف المنتهية وغير المنتهية بدءاً من شهر آيار مروراً بحزيران وتموز للدور الأول. ثم أصدرت مواعيدها للدور الثاني ليتواصل في آب وأيلول وبدء العام الدراسي الجديد في 27 أيلول هذا إذا ما حددت مواعيد للدور الثالث لتستمر في تشرين أول أو الثاني لتتزامن مع بدء عام دراسي جديد.

السؤال.. أما للمعلم والمدرس أن يشعر بالراحة من عناء عام دراسي مليء بالمصاعب وهموم عدم توفر المستلزمات وغياب البيئة التربوية النظيفة وكثرة الاعتداءات والتجاوزات وعدم توفر الخدمات ألا يؤثر هذا على ابداعه؟

سابقا يتمتع المعلم والمدرس بالعطلة الصيفية اعتباراً من الأول من تموز لغاية الحادي والثلاثين من آب وينفك من المدرسة وكان يمنح رواتب العطلة الصيفية مقدماً لكي يسافر وقد زار اساتذتنا من الرعيل الأول معظم دول أوربا والدول العربية.

لماذا ضاع هذا الحق؟ ومن يتحمل مسؤولية ضياعه؟ هل هي الدولة.. سوء التخطيط.. السياسة العامة.. الظروف؟؟

حتى لو تظافرت كل هذه لا بد أن يصان الحق ويحفظ لإهله لكي تبقى الشموع متقدة علماً تبدد به سحب الظلام.

بريد المسلة


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •