2017/07/06 05:45
  • عدد القراءات 4234
  • القسم : المواطن الصحفي

رغم التضحيات.. جرحى الحشد الشعبي غير مشمولين بالراتب التقاعدي

 

بغداد/ المسلة:

كشفت معلومات وردت الى "بريد المسلة" عن ان جرحى الحشد الشعبي من الذين نسبة عجزهم بين 60% الى 74% وأحيلوا الى التقاعد حسب قرار اللجان الطبية لم يتم شمولهم بالراتب التقاعدي الكامل وهو ثلاثة أضعاف الراتب للحد الادنى أسوة بإقرانهم في الاجهزة الأمنية.

و بحسب المعلومات فأن نسبة كبيرة من جرحى الحشد الشعبي يتعرضون الى "الظلم"، ولهم الحق في تلقي الرعاية الكاملة، تقديرا للتضحيات التي قدموها في الحرب ضد داعش، كما انهم مواطنون عراقيون قبل كل شيء.

وحسب قانون 57 الذي يفيد بأن كل من احيل الى التقاعد بنسبة عجز تمنعه كليا من اداء واجبه يستحق الراتب الأعلى، مساواة بأقرانه او ثلاثة أضعاف الراتب للحد الادنى لقانون التقاعد الموحد، وهذا ما لم يحصل مع الكثير من جرحى الحشد الشعبي .

وعلى الرغم من التضحيات الكبيرة التي قدمها مقاتلو الحشد الشعبي، فانهم يتعرضون الى الظلم والتهميش من قبل بعض مؤسسات الدولة.

وفي غضون ذلك ناشد عدد من جرحى الحشد عبر "المسلة"، الجهات المعنية للنظر في الظلم الذي تعرضوا بشأن تقارير ونسبة إصاباتهم، مطالبين بأنصافهم.

وأكدوا بأنهم "لم يعاملوا مثل معاملة جرحى القوات الامنية، سيما وان بعضهم يمر بظروف اقتصادية صعبة مع استمرار العلاج".

وكان النائب عن التحالف الوطني رعد الماس، قد كشف في 23 تشرين الاول 2016، عن جمع تواقيع نيابية لمنح جرحى الحشد الشعبي اولوية بالتعيين في المؤسسات الحكومية.

وقرر مجلس الوزراء مطلع تشرين الاول 2016، تشكيل مكتب خدمات جرحى القوات المسلحة والحشد الشعبي يتولى اصدار تعليمات لكافة المؤسسات للتعاون معهم وتسهيل انجاز معاملاتهم.

يشار إلى أن مجلس النواب صوت، السبت 26 تشرين الثاني 2016، على قانون هيئة الحشد الشعبي.

 تنوّه "المسلة" إلى انّ ما جاء من تفاصيل، لا يعبر عن وجهة نظرها، وانّ من حق أصحاب العلاقة، الرد على ما يرد في المنشور، عملا بحرية الرأي، وسياسة "الأبواب المفتوحة" أمام معلومات المتابع، ووجهات نظره، كشفاً للحقائق.

المصدر: المسلة


شارك الخبر

  • 2  
  • 3  

( 1)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   0
  • (1) - سالم
    7/5/2017 2:56:16 PM

    الحشد الشعبي الله يعينهم بين قرار وقرار وناس تكول اني سويتهم وناس تكول هم تابعين الي وهكذا



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •