2017/06/19 19:20
  • عدد القراءات 4953
  • القسم : رصد

نواب يثنون على الموقف الحكومي من الأزمة الخليجية: تكريس الاستقلالية ومعالجة الأزمات بالحوار

بغداد/المسلة:  

يزور رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، السعودية، وسط أزمة دبلوماسية في الخليج، بعد قطع السعودية والإمارات ومصر ودول عربية أخرى في الخامس من حزيران الجاري علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع دولة قطر بتهمة "دعم منظمات متطرفة"، فيما أثنى برلمانيون، ‏الإثنين‏، 19‏ حزيران‏، 2017، على موقف الحكومة العراقية الدقيق والدبلوماسي من الأزمة الخليجية.

وقال عضو لجنة العلاقات الخارجية خالد الاسدي في حديثه لـ"المسلة"، ان "تأزم الاوضاع بين دول الخليج امر مقلق للعراق، وان الحكومة العراقية اتّبعت الحكمة بدلا الاندفاع في المواقف".

وأضاف ان "بعض الجهات السياسية، تريد تصفية حسابات سياسية بشكل واخر، لكن نعتقد ان من الضروري انتهاج نهج دبلوماسي، بعيدا عن التصعيد والمقاطعة"، مؤكدا على "معالجة المشاكل وفق مبدأ الحوار".

وأعرب الاسدي عن امله بالوساطة، الدولية والاقليمية، لمعالجة الازمة القائمة"، لافتا الى ان "من فوائد الازمة الخليجية انها كشفت بعض الاوراق المتعلقة بدعم الارهاب في العراق وسوريا".

ودعا الاسدي الى "توثيق تلك الادلة من اجل اتخاذ اجراءات لاحقة بحق الدول المتورطة".

وأعلن العبادي، الاثنين ان العراق يريد علاقات جديدة قائمة على اساس الاحترام والبناء بعد عقود من هدر الاموال من الحرب العراقية الايرانية وما بعدها.

الى ذلك رأى النائب عن ائتلاف الوطنية، عبد الكريم عبطان، ان القطيعة الخليجية، ليس فيها مصلحة لجميع دول المنطقة، في وقت يجب ان يكون التقارب وتبادل وجهات النظر حول خطر داعش الذي يهدد امن الجميع، سيد الموقف بين تلك الدول.

ويقول عبطان في حديث خص به "المسلة"، ان "المصلحة تقتضي ان يكون هناك عمل عربي مشترك بعيدا عن الخلافات والتشنجات".

وأكد على ان "القطيعة ستؤثر على المنطقة برمتها "، معربا عن "تخوفه من سياسية المحاور حيث يرفض العراق على لسان رئيس الوزراء حيدر العبادي ان يكون جزءا منها ".

وشدد عبطان على "ضرورة توخي الحذر و الدبلوماسية العالية في التعامل مع الازمة العربية في المنطقة".

بدوره يقول رئيس كتلة مستقلون صادق اللبان في حديثه لـ"المسلة"، ان "الحكومة العراقية قادرة على قيادة مبادرة لرأب الصدع الخليجي، وتجاوز ازمات ذلك على الشرق الاوسط".

واضاف ان "ميزان القوى بدأ يتغير بسرعة وبشكل كبير في منطقة الخليج، وبدأ الجميع يعود الى حجمه ووضعه الطبيعي في المنطقة".

"المسلة"


شارك الخبر

  • 5  
  • 2  

( 7)التعليقات

    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 1  
    •   1
  • (1) - wesam
    6/19/2017 10:39:18 PM

    هذه الزيارة الها اثر ايجابي على العراق



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (2) - mado
    6/19/2017 10:40:06 PM

    ان شاء الله نشوف انفتاح وتوسيع العلاقات اكثر بين العراق والخليج على اثر هذه الزيارة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   1
  • (3) - وئام
    6/19/2017 10:41:04 PM

    احسن حل انو العراق يكون محايد بشأن هذه الازمة حتى منرجع للسياسة السابقة



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   2
  • (4) - qasim
    6/19/2017 10:41:43 PM

    عاشت ايده العبادي احسن قرار اتخده انه يكون محايد وميوكف وية طرف ضد الاخر



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (5) - حوراء
    6/19/2017 10:43:29 PM

    عاشت ايد العبادي على هذه الخطوة فعلا العراق لازم يتحاور بدبلوماسية وهدوء اكثر ومندخل نفسنا بمشاكل وعركات



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (6) - اياد يوسف
    6/20/2017 12:07:36 PM

    موفقين لكل ما منشأنه دحر الارهاب وكسر الفتن ولمايخدم الامن والسلم في منطقتنا والعالم فجانب الحوار الاخوي الجاد كفيل بحل اصعب الامور لأن العراق والسعودية يمتلكان قدرات انسانية وروحية عالية في استقطاب الهاجس الخيير عند الآخرين وليعلم الجميع ان الاقليم الذي نقطنه لا ينقصه الا روح التسامح والعقلانية ومخافة الله



    • ارسال رد
    • أبلغ عن اساءة
    • 0  
    •   0
  • (7) - اياد يوسف
    6/20/2017 12:08:57 PM

    موفقين لكل ما منشأنه دحر الارهاب وكسر الفتن ولمايخدم الامن والسلم في منطقتنا والعالم فجانب الحوار الاخوي الجاد كفيل بحل اصعب الامور لأن العراق والسعودية يمتلكان قدرات انسانية وروحية عالية في استقطاب الهاجس الخيير عند الآخرين وليعلم الجميع ان الاقليم الذي نقطنه لا ينقصه الا روح التسامح والعقلانية ومخافة الله



اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •