2017/06/20 14:57
  • عدد القراءات 646
  • القسم : بريد المسلة

علاوي والرهان الخاسر على ال سعود

مهدي المولى

نعم لا يزال السيد اياد علاوي يراهن على ال سعود ويرى فيهم الوسيلة التي تنقذه والتي تحقق له الوصول الى كرسي الحكم لكننا نقول له رهان خاسر   انها الوسيلة التي ستنهيك شخصيا وتنهي احلامك السياسية  وترميك الى خارج الحلبة

نعم ان ال سعود قربوك  وأغدقوا عليك الاموال بغير حساب ووضعوك على رأس قائمة  بعد ان تمكنوا من شراء  بعض خدم وشيوخ الطاغية المقبور صدام وزوقوا بهم القائمة العراقية ليخدعوا الناس وفعلا انخدع البعض  و كادت تحقق الهدف المطلوب وهو ابعاد الشيعة عن الحكم وعودة نظام الطاغية .

لا شك  ان قطع ال سعود نهر المساعدات والهدايا والعطايا  عن علاوي ومن حوله جعلته في حالة  غيبوبة  وهلوسة وبدأ  يردد كلمات غامضة  ما ادري ما اعرف في يقظته وفي منامه

ومع ذلك أستمر  يحلم بالعودة  الى حضن ال سعود وكثير ما يحاول ان يثبت انه رجل ال سعود الوحيد في العراق.

الذي يتمعن في تصريحات علاوي يتضح للسامع انه يمثل ال سعود فيطلب من ايران عدم التدخل في شؤون العراق الداخلية

نحن نقول لهذا المفلس سياسيا وماليا  ايران تساعد الحكومة العراقية وتقف الى جانبها التي انت جزء اساسي ومهم فيها   فانت في رئاسة الجمهورية وفي الحكومة وفي البرلمان   فاذا تعتبر مساعدة ايران للحكومة العراقية تدخل في شؤون العراق فعليك تقديم استقالتك وتذهب الى ال سعود  كيف  تذهب  على رأس وفد بأسم الحكومة العراقية وتتحدث باسم ال سعود .

فهل يمكن لعلاوي ان يوضح لنا ما نوع هذا التدخل الايراني  في شؤون العراق  هل المساعدات العسكرية التي قدمتها ايران للحكومة العراقية ولقواتها الامنية والتي  اوقفت زحف داعش  من دخول بغداد وسبي نسائها وذبح شبابها كما فعلت بالمدن التي احتلتها

اعتقد انك تعلم لولا تلك المساعدات التي قدمتها ايران لما تمكن العراق من تحقيق هذه الانتصارات المعجزة وتطهير ارض العراق وتحريرها من دنس ال سعود وكلابها المسعورة

الاكثر غرابة انه يدعوا  ايران الى وقف  دعمها للحشد الشعبي المقدس الذي سماه الجماعات الشيعية في العراق لان هذا الدعم يعرقل جهود تجاوز الانقسامات تأملوا اي حقارة وصلت به الذي يتجاوز على شرف وكرامة الشعب العراقي  .

بريد المسلة


شارك الخبر

  • 1  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •