الموصل
2017/06/24 10:34
  • عدد القراءات 470
  • القسم : نصوص ثقافة وسياسة

عن الحدباء والهوية العراقية

بغداد/المسلة:  

كتب على المعموري:

1- لم يكن قيام تنظيم داعش بتفجير الحدباء مفاجئا، حيث سبق وإن قاموا بتفجير معالم عراقية أخرى تعزز الهوية الوطنية العراقية. 

 تعتمد المنظومات الأصولية الدينية العابرة للحدود على رفض الهويات الوطنية لصالح هويات دينية متأدلجة، تأخذ شرعيتها من فهم سياسي ضيق للظاهرة الايمانية، وإذن من الطبيعي أن لا تعطي أهمية للمعالم الثقافية ذات رمزية وطنية لشعوبها، وإن كانت مساجد او مزارات ومدارس دينية وغيرها.
فالدين لديهم هي السلطة السياسية للجماعة على المجتمع والدولة بطريقة شمولية، وليس النزعة الروحية المطعمة بالتراث الثقافي والمنسجمة مع الشعور الوطني.
22- ولم يكن غريباً ايضا التعبير عن السرور بشكل ضمني او مباشر عن تدمير المعالم الثقافية الموصلية لدى الجماعات الأصولية الأخرى من الجهة الثانية ولو أنها تختلف مع داعش. فما يجمع الإثنين هو تضعيف هوية الأمة العراقية لصالح هويات دينية مذهبية متأدلجة ضمن منظومة سياسية لا تعترف بمفهوم الوطن والأمة.
33- يتفق مع البنية الإيدئولوجية لداعش كل من يريد أن يختزل الهوية العراقية برموز دينية لطائفة محددة وكل من يشعر بالإنتماء لهوية دينية تجمعه مع من خارج العراق وتفرقه مع من في العراق.

 

تواصل اجتماعي


شارك الخبر

  • 0  
  • 0  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com