2017/06/25 21:10
  • عدد القراءات 1093
  • القسم : نصوص ثقافة وسياسة

رسالة شهيد إلى والديه

 

بغداد / المسلة:

رسالة الشهيد نزار ستار الى اهلهِ في الدواية جنوب الناصرية :

 

والدي العزيز ...

أٌجددٌ لكَ اسفي على تذكرةِ الموت التي قطعتٌها  ...

فقد أخذتٌ نصيبي من الرصاص ....

رائحةٌ البارودِ  تٌزكّمٌ الأنوف ...

أصواتٌ الانفجارات والعبوات الناسفة التي خلفها داعش للأهالي تقضٌ مضاجعَ الصبيةِ والشيوخِ من المرضى والمعوزَّين....

ازيزٌ الرصاصِ يملئٌ الشوارع ....

اما بعد ....

أنا على يقينٍ بأنكَ لن تسكنٌ لكَ عين !!

ولن يجمدٌ ذَلِكَ الوابلٌ الذي على خديَّك ...!!؟؟

ولن يستقيمَ ذَلِكَ الاعوجاجٌ الذي خلفهٌ رحيلي لظهَّرك ...

وسيكون لكَ أزيزٌ كأزيزِ الرياح بين اغصان الاشجار كلما سَمِعتَ (شاباً) يقولٌ : ((  أبي  ))....

وستأنٌ طويلاً كٌلما تسمعٌ جنوبياً يٌنادي أخيه (أنتظرني نزار) !!!

والدي الحبيب ... 

هل تعلم حينما سألني مدربٌ المهارات البدنية قبل تخرجي من دورة الضباط آنذاك قائلاً :

لو خٌيِرّتٌ بعدد النجوم التي سنضعٌها لك ،، كم تٌريد ؟

قلتٌ: هل ابي وحدهٌ يكفي !!

وحينما سألني أيهما اسرع ؟ جريٌّ المقاتل العراقي ام جريَّ العدو؟

قٌلتَ لهٌ : دمعةَ أمي !!!!

امي الغالية ......

لازلتٌ استميحٌكِ العذر بسبب رحيلي المفاجئ ....

انا على يقين بأنكِ ستبكين امد الدهر .....

لا زلتٌ اتوقٌ شوقاً لذلكَ الدفء الذي هزم جيوش الشتاء التي عصفت طفولتي ...

امي حبيبتي ....

شكراً لذلك اللبن الذي ارضعتينيه ....

وشكراً لذلك الأنين الذي اسكن جفوني سنيناً طوال كي انام ......

شكراً للـ ((دلللوه يالولد يبني دلللول))....((عدوك بعيد وساكن الچول))...

كم اود ان انهضٌ من قبري لاٌقٌبّلٌ أقدامكما انتِ وابي ........

اصدقائي الاحبة ..........

يامن كنتم بلسماً لجراحاتي طوال هذه السنين .....

ياصٌنّاع ابتسامتي .....

يامن اليهم أودعتُ  أسراري ....

اسفٌ  لكٌلِ تلكَ الدموعِ التي سببتٌها لكم .....

لازلتٌ اتذكرٌ انينكم وصراخاتكم عند جنازتي .........

سوف أتذكركم دوماً ولا تنسوني ابداً .....

زوروني عند قبري ....

وصبّروا امي وابي بمحبتي اليكم ....

وقولوا لهم :

بأنني بخير وبالقرب من الشٌهداء السٌعداء وأسعى لأنال رضا سيدي ومولاي الحٌسين عليه السلام.

ابنكم : نزار

 

المصدر: مواقع التواصل الاجتماعي -  المسلة


شارك الخبر

  • 7  
  • 1  

اضف تعليقك

لن ينشر أي تعليق يتضمن اسماء اية شخصية او يتناول اثارة للنعرات الطائفية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار المسلة علما ان التعليقات تعبر عن راي اصحابها فقط.

  •  
       
  •  


البحث بالموقع



نرحب بملاحظاتكم وملفّاتكم ومقالاتكم وتقاريركم
على العنوان التالي:
almasalahsources@gmail.com